الأخبار

أمريكا .. من ساي قون الى كابل

 26سبتمبرنت:أحمد الزبيري

أفغانستان وما ادراء أمريكيا بأفغانستان .. اسقطت امبراطوريات واذلت جيوش.. من الإمبراطورية البريطانية الى الإمبراطورية السوفيتية وأخيرا تضع أفغانستان اول مسمار في نعش الإمبراطورية الأمريكية.

أمريكا .. من ساي قون الى كابل

أيّن كانت المخططات وراء الانسحاب ألأمريكي من هذا البلد  فأن النتيجة في محصلتها النهائية  ليست في مصلحة امبراطورية الشر التي بحكم هيمنتها على العالم  تنتقل من سيناريو اجرامي الى آخر ابشع ولان لكل لعبة نهاية  فقد تكون نهاية أمريكا من هذا البلد الاسيوي الذي لم يقبل مستعمر خارجي من أيام امبراطورية المغول .

أمريكا الشيطان الأكبر بدأ صناعة الإرهاب التكفيري من أفغانستان وتنظيرات مستشار الرئيس كرتر للأمن القومي زبينيو بريجنسكي كان صاحب نظرية الاحتواء المزدوج وواضع فخ الإمبراطورية السوفيتية في أفغانستان وباسم الجهاد الإسلامي خاضت أمريكا معركتها ضد الاتحاد السوفيتي وبواسطة ادواتها في المنطقة جندت شباب المسلمين  ليس لتحرير فلسطين بل لخوض الصراع نيابة عن أمريكا في هذا البلد المسلم الذي كان أبنائه قادرين في اخراج الجيوش التي جاءت من جارتهم الشمالية التي كانت حينها تعد احد قطبي رحاء التوازن العالمي ولطالما فاخرت أمريكا انها انتقمت لهزيمتها في فيتنام ، ولم تكن تدرك الولايات المتحدة الامريكية ان انتقامها سيرتد عليها في يوم ماء ومثل ما كانت مشاهد مطار ساي قون كانت بالأمس مشاهد مطار كابل .

أربعين عاما مرت لتجد نفسها في ذات الحفرة التي حفرتها لعدوها اللدود الاتحاد السوفيتي وهنا تأتي الأسئلة التي اجاباتها مازالت في رجم الغيب .. ماذا بعد أفغانستان وما الذي يقف خلف مفاوضات امريكا مع طالبان خاصة وان مكان هذه المفاوضات في عاصمة قطر " الدوحة" كافي لأثارة الكثير من الشكوك والقليل من اليقين ان سببا واحدا جعلت أمريكا تغادر أفغانستان .. وفد طالبان مازال مرابطا في احد فنادق الدوحة في حين كانت هذه الحركة تجتاح أفغانستان وصولا الى هروب الرئيس الذي نصبته أمريكا ودخول قيادات من الحركة القصر الرئاسي .. مشاهد اذهلت البعض وكانت متوقعة من البعض خاصة وان أمريكا ووسائل الاعلام التي تغرد في سربها كانت تذيع اخبار سيطرة حركة طالبان قبل ان تحدث وتحدد النسب قبل ان تتحقق وهذا يعزز الشكوك لدى البعض ان خروج أمريكا غير بريء .

لكن هذا ليس المهم, المهم ان أمريكا غادرت أفغانستان ذليلة مهانة وهذا كاف لتداعيات وانعكاسات على ما اطلق عليها إمبراطورية نهاية التاريخ بعد انهيار وتفكك الاتحاد السوفيتي والمنظومة الشرقية أوماكان يسمى حلف وارسو .

انها مشيئة الله وعلى عملاء ووكلاء وأدوات أمريكا ان يتعظوا مع ادراكنا انهم عاجزين حتى عن الاتعاظ لانهم لا يملكون من امر انفسهم شيء ونعني هنا النظام السعودي والاماراتي وغيرهما من الأنظمة العربية والإسلامية التي تدور في فلك أمريكا وانحرفت ببوصلة قضيتنا من فلسطين الى أفغانستان تم العراق وسوريا وليبيا اما اليمن مع هذه الأدوات فقصته اكبر مع النظام الوظيفي الإرهابي الوهابي السعودي اكبر من ان توصف بهذه العجالة .

كثيرا ما يشبه المحللين في بعض الجوانب وليس كلها اليمن بأفغانستان وفي هذا شيء من الصحة مع فارق ان أفغانستان لم تبتلي بجار كالنظام السعودي ولكن في كلا الحالتين هناك بلوة الموقع الجيوسياسي التي جعلت أمريكا بالشراكة مع النظام السعودي تفجر برجي نيويورك عام 2001 معتقدة انها تجعل من نظامها الراس مال الامبريالي المتوحش نهاية التاريخ غير مدركة انها كانت تكتب نهايتها ولو بعد حين  وهذا ما هو حاصل اليوم .

أمريكا وشريكتها في الاثم والعدوان بريطانيا مازالتا تصران على استمرار الحرب العدوانية على اليمن للسيطرة على موقعه وثرواته إضافة الى ضخ دماء البقاء لمجمع الصناعي العسكري والمتمثل في عائدات نفط جزيرة العرب والخليج .

يبدو اننا دخلنا مرحلة النهايات التي ستضع حدا للاستكبار الأمريكي والصلف والحماقة السعودية والغطرسة الصهيونية .

ندرك ان هذا الامر ليس سهلا لكنه ليس مستحيلا فلقدرة الله عجائبها وللتاريخ قوانينه .

قد يكون ما يتخوف منه البعض صحيح بمعايير تجليات الشكل لا المضمون وقد تكون أمريكا وبريطانيا بمكرهما وجرمهما وخبثهما يخططان لتحقيق اهداف توحشهما ولكن ليس كلما يخطط له ينجح او يتحقق.

اللعبة انتهت وما بعد بلوغ أمريكا وحلفائها وادواتها الذروة جاء الانحدار ونحن بانتظار التدحرج ومن تم السقوط المريع .

حكاية أمريكا لم تنتهي بعد وهناك بقية .

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا