الأخبار

في حوار خاص لـ 26 سبتمبر رئيس جامعة صنعاء يفنّد أبرز الشائعات المتداولة عن الجامعة

علّق رئيس جامعة صنعاء الأستاذ الدكتور القاسم محمد عباس، على قضية "المستشار الثقافي" للجامعة والتي أثارت جدلاً كبيراً في الوسط الإعلامي والأكاديمي، مما جعلها مادة إعلامية لوسائل إعلام العدوان لتشوية سمعة الجامعة.

في حوار خاص لـ 26 سبتمبر رئيس جامعة صنعاء يفنّد أبرز الشائعات المتداولة عن الجامعة

وقال القاسم، في حوار أجرته معه صحيفة "26سبتمبر" ينشر في عددها الصادر يوم غداً، إن لرئيس الجامعة الحق في تعيين مستشارين بحسب القانون، مشيراً إلى أن القانون يضمن أيضاً لمجلس الجامعة أن "يستعين بثلاثة من خارجها لدعمها سواء كانوا مثقفين أو علماء أو أصحاب رؤوس أموال أو مسؤولين".

وأكد أن اختصاصات المستشار الثقافي ثقافية بحتة وليست بديل عن أي مكون من مكونات الهيكل الأكاديمي للجامعة وانما هي للاستشارة والاستئناس بالتنقيح الفكري الثقافي، مضيفاً: "والمستشار الثقافي ليس بشخصه إنما لجنة ثقافية يرأسها هو ومكونة من الكثير من المذاهب والأطياف السياسية".

وبخصوص الإتهامات الموجهة لرئاسة الجامعة بعملها خارج إطار قانون الجامعات اليمنية، أوضح الدكتور القاسم، أن كل الإجراءات التي تتم في جامعة صنعاء وفقاً للائحة التنظيمية لقانون الجامعات اليمنية.

ورداً على سؤال هل جامعة صنعاء قادرة على استقبال الأكاديميين المطرودين من السعودية، عبر القاسم، عن ترحيبه الكبير بهم، قائلاً: "بكل تأكيد نحن مرحبين بهم جميعاً واتخذنا قرار في الجامعة بإعادة جميع من فصل نتيجة انقطاعه وغيابه في السعودية".

وتناول الحوار العديد من القضايا المثارة على وسائل التواصل الاجتماعي وأهمها قضية السكن الجامعي وسياسة القبول لهذا العام ونظام الأتمتة وغيرها من القضايا المهمة.

تقييمات
(1)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا