الأخبار

الشر مهزوم والباطل الى زوال

26سبتمبرنت:احمد الزبيري/

الرفيق بن دغر والإخوانيان جباري والجبواني والميسري كانوا جميع هؤلاء يعرفون منذ البداية انهم جز من مخطط لتدمير اليمن وقتل اليمنيين وتقسيمه وفضلوا المغانم الشخصية والانية من اموال وارصدة ومناصب لكنهم لم يكونوا يتصوروا ان الأمور ستصل الى استهدافهم فبالنسبة لهم الحرب لن تأخذ اكثر من أسابيع او اشهر وبعد القضاء على انصار الله (الحوثيين) سيعودون الى صنعاء لاستكمال المخطط بتنفيذ مشروع الخمسة الأقاليم الذي يعني التقسيم والتجزئة الى كيانات متناحرة يمكن البريطانيين والامريكان والصهاينة من السيطرة على الموقع الاستراتيجي ومواطن الثروات بالشراكة مع الخونة والمرتزقة والعملاء.

الشر مهزوم والباطل الى زوال

لقد سلب عقولهم المال النفطي ووجود أمريكا وبريطانيا على راس تحالف العدوان على اليمن جعلهم مطمئنين بان الأمور ستسير على ما كانوا يتوقعون .. وهاهم اليوم ونحن على عتبات اكمال العام السابع ومشارف دخول الثامن يضعون المبادرات .. جيد ان يصلوا الى هذه النتيجة وهم كما يقال دكاترة وسياسيين مخضرمين وكما يحاولون تسويق انفسهم على غير ما هم عليه .

بكل تأكيد نحن مع الحوار والسلام بغض النظر عن من دعوا الى ذلك لكننا في نفس الوقت نعي ان مبادرة بن دغر وجباري لن تجد طريقها للتحقق لانهم لا يملكون قرار وليس لهم ثقل والأكثر من ذلك انهم يدركون ذلك  ولكن على ما يبدو التذاكي السياسي .

قرار الحرب العدوانية على الشعب اليمني صدر من واشنطن وهي لا تريد السلام رغم ادعاءاتها وخاصة بايدن الذي يقوم نهجه (على الدبلوماسية القصوى ) والهدف البناء على كذب الدعايات الانتخابية وهذا يعني ان السعودية والامارات ليس بيدها القرار فما بالكم بـ بن دغر وجباري .

المهم في كل ما يقولونه هؤلاء هو الاعتراف بانتصار القوى الثورية والوطنية التحررية المدافعة عن سيادة ووحدة واستقلال اليمن وحرية وكرامة شعبه العظيم .

نحن بانتظار وقف العدوان ورفع الحصار ولا يهمنا من سيقوم بذلك مع اننا نعرف من يقف وراء كل ما تعرض له اليمن الأرض والانسان .. ونعرف انه لا يؤمن الا بلغة القوة وهذا حاله وحال حلفائه وادواته واتباعه الإقليميين في محميات ممالك ومشيخيات  النفط والرمال في شبه الجزيرة العربية والخليج .

لطالما قلنا حتى قبل شن العدوان ان هناك مخطط يتجاوز كل صيغ المشاريع السابقة لإدارة المنطقة واليمن جزء منها وتجارب من سبقونا في تنفيذه كانت واضحة وتضعنا امام حقيقة الأهداف والغايات التي يراد إيصال اليمن اليها وطوال فترة العدوان ونحن نوضح ونبين ونشرح وننصح ولكن كان السوء والشر والحقد والطمع وقبل هذا وبعده طبع الخيانة قد تغلب على المنطق والعقل وعميت الابصار والبصيرة .

وقف العدوان ورفع الحصار هو الأساس لأي مسار جدي نحو التفاوض مع القوى الخارجية المعتدية والحوار  فيما بين اليمنيين الذين بكل تأكيد اذا وقف العدوان قادرين على إيجاد حلول لكل قضاياهم ومشاكلهم .

ويبقى معرفة ما اذا كان جباري وبن دغر يمثلان نفسيهما ام ان هناك قوى دفع من اطراف العدوان ..لا ندري والمهم في هذا كله انه اعتراف بالهزيمة واننا على حق وأصحاب حق وانهم قوى شر وأدوات شر وهم على باطل والباطل مصيره الزوال .

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا