المراة السعودية بين قيادة السيارة والتعذيب في السجون

كشفت العديد من المنظمات الحقوقية الدولية عن الوجه الحقيقي لحقوق المراة في السعودية والانتهاكات التي تتعرض له وخاصة منذ تعيين محمد بن سلمان ولى لعهد المملكة التي اعلنت عن انفتاح غير مسبوق ستحضى به المراة السعودية والتي ستتمكن بعد عقود من الحرمان من قيادة السيارة وامتيازات اخرى .

المراة السعودية بين قيادة السيارة والتعذيب في السجون

هذا الاعلان المبطن لم يدم طويلا حيث شرعت السلطات السعودية في قمع واعتقال وملاحقة المراة السعودية فكانت الدكتورة الفاسي، الأكاديمية الشهيرة وأستاذة تاريخ المرأة في جامعة الملك سعود، من أوائل النساء اللاتي حصلن على رخصة قيادة سعودية واعتقلتها السلطات السعودية قبل أيام من رفع الحظر كما اعتقلت العشرات من النساء منهن لجين الهذلول وعزيزة اليوسف وإيمان النفجان ونوف عبد العزيز ومايا الزهراني وهتون الفاسي، وجميعهن ناشطات في حقوق المرأة
وقالت هيومن رايتس ووتش إن السلطات السعودية اعتقلت سمر بدوي، الناشطة في حقوق المرأة المعروفة دوليا، ونسيمة السادة، الناشطة في المنطقة الشرقية بالاضافة الى اعتقال اكثر من 12 ناشطة خلال حملة للحكومة السعودية
وتشتهر بدوي، الحاصلة على "الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة" الأمريكية لعام 2012، بتحدي نظام ولاية الرجل التمييزي في السعودية وكانت إحدى أوائل النساء اللواتي طالبن السلطات السعودية بالسماح للمرأة بقيادة السيارة وكذلك حق التصويت والترشح في الانتخابات البلدية. كما عملت السادة، وهي من مدينة القطيف الساحلية، في حملة طويلة من أجل إلغاء نظام ولاية الأمر ورفع حظر القيادة وكانت مرشحة في الانتخابات المحلية لعام 2015، وهي المرة الأولى التي يُسمح فيها للنساء السعوديات بالترشح، لكن السلطات أزالت اسمها من بطاقة الاقتراع، ما منعها في النهاية من الترشح.
وذكرت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش عن تعرض المعتقلات السعوديات الى التعذيب والتحرش الجنسي وخاصة في سجن ذهبان غربي المملكة وتبرر السلطات القمعية في السعودية باتهام المعتقلات بتشكيل خلية تهدد امن الدولة والتخابر مع جهات اجنبية .

تقييمات
(0)