هذا ما حدث لوزراء حكومة الارتزاق في الطائرة اثناء الانفجار العنيف

كان الجميع يستعد للخروج من الطائرة والنزول على السلالم التي وضعت بالقرب من الطائرة حتى يتمكن وزراء حكومة الاترزاق من النزول بسلام والتلويح بايديهم وشارات النصر لمن انتظروهم في مدرج المطار على محاذاة السجاد الأحمر .

هذا ما حدث لوزراء حكومة الارتزاق في الطائرة اثناء الانفجار العنيف

كان هناك زحام في الطائرة فعبدالملك يريد أن يكون اول الخارجين فهو من اختارته السعودية ليكون رئيساً للحكومة وهو الأقرب للسفير آل جابر وهو ايضاً من تمكن من تحسين علاقاته مع الامارات من خلال شتم قطر والتهكم على قادتها... بعد هذا العميل الخائن الذي ظهر فجأة ضمن أحداث 2011م كان هناك مجموعة من وزراء الدفع المسبق يتزاحمون بعد أن تأكدوا من أن امتعتهم الشخصية لا تزال في مكانها فأخذوا وتقاطروا الى البوابة تنفيذاً لتوجيهات السفير.

فجأة حدث إنفجار هز الطائرة وهنا كانت الصدمة فالجميع سارع الى الاختباء تحت المقاعد وسط ذهول شديد من قبل الجميع.

كان الجميع ينتظر سماع دوي الانفجار الثاني أو يتوقع أن تكون الطائرة هي الهدف التالي وهنا كانت نسبة الخوف قد بلغت مستوى غير مسبوق لدى كل من كانوا على متن الطائرة الأخيرة من اسطول اليمنية التي لا يزال بإمكانها التحليق والهبوط والإقلاع بشكل جيد وكأنها طائرة مدنية لا تعاني من أية خلل.

صاح البعض على كابتن الطائرة بالعودة الى الرياض .. فهذه الأرض لم تعد أرضهم وهنا كان البعض يتحدث بالحقيقة فاليمن ليست ارضاً للخونة والمرتزقة .. حاول البعض تهدئة آخرين وسط هرج ومرج حتى جاءت بعض الحلول بالخروج من أبواب الطوارئ فتردد الكثير في ترك الطائرة فلا مكان آمن فالطائرة قد تستهدف والخروج منها قد يكون أكثر خطراً من البقاء فيها.

اخيراً بعد شد وجذب خرج الجميع وتقاطرت سيارات مصفحة لكي تقل العملاء عبر شوارع عدن المحتلة الى معاشيق المحتل.

تقييمات
(0)