مسؤول أمريكي يكشف أسباب قرار إدارة ترمب ضد أنصار الله وعلاقة القرار ببايدن

الخلافات في واشنطن تنعكس على الأوضاع في المنطقة .. هذا ما فسره عدد من السياسيين الأمريكيين حول القرار الأخير الذي اتخذته الإدارة الأمريكية ضد أنصار الله حيث لم يعد أمام ترمب الا عشرة أيام في السلطة ولهذا سارع الى اتخاذ مثل هذا القرار رغم أن عدد من الخبراء أوصوا ترمب بعدم اتخاذ هذا القرار.

مسؤول أمريكي يكشف أسباب قرار إدارة ترمب ضد أنصار الله وعلاقة القرار ببايدن

نائب رئيس البعثة السياسية الأمريكية في اليمن د. نبيل خوري قال أن أنصار الله لا يشملهم تعرف الإدارة الامريكية للإرهاب إلا أن هناك اهداف شخصية وخاصة للرئيس ترمب ووزير خارجيته بومبيو.

وأشار خوري في لقاء مع قناة الجزيرة أن هدف هذا القرار هو تقييد إدارة بايدن التي تسعى الى العودة الى الاتفاق النووي مع ايران وتريد حل الأزمة في اليمن سلمياً.

وقال خوري أن هناك اعتراضات على القرار فالقرار يعقد الأمور بالنسبة لإدارة بايدن.

وكان كلام خوري يشير الى أن الصراع بين ادارتي ترمب وبايدن انعكس على تحركات ترمب في محاولات إعاقة خلفه بايدن لاسيما في الملفات الخارجية.

قال خوري أن ادارة ترمب تريد تعقيد الامور بما في ذلك انهاء الحرب في اليمن لأن ترمب يريد ابقاء القرار للسعودية لكي يترك اثار سلبية قبل مغادرته البيت الأبيض وهذا تكتيكياً وأخلاقياً قرار خاطئ. 

وتحدث عدد من المحللين عن حالة من الإرتباك تعاني منها ادارة ترمب ومحاولات اتخاذ قرارات عدة فيما يتعلق بالمشهدين المحلي الامريكي والخارجي كذلك وذلك نكاية بالادارة الجديدة ومحاولة افشال سياساتها. 

 

تقييمات
(0)