أكثر من 100 صياد يمني في سجون اريترية وأخرى تابعة للعدوان

26 سبتمبرنت/ خاص ..

كشف وزير الثروة السمكية محمد عبدالله الزبيري عن أن ما يزيد عن المائة صياد يمني مايزالون محتجزين منذ ما يزيد عن العامين في السجون الإريترية وفي سجون تابعة لتحالف العدوان في جزر يمنية واقعة تحت الاحتلال الاماراتي ـ السعودي.

أكثر من 100 صياد يمني في سجون اريترية وأخرى تابعة للعدوان


وناشد الزبيري في تصريح خاص لـ" 26سبتمبرنت " المنظمات الدولية بسرعة التدخل للإفراج عن الصيادين اليمنيين باعتبارهم وفقا للقوانين الدولية خارج نطاق الصراع ويقومون بالبحث عن مصدر عيشهم بواسطة الصيد.
وقال الوزير الزبيري :" كان هناك أكثر من 250 صيادا يمنيا محتجزين في السجون الاريترية وفي جزر واقعة تحت الاحتلال الاماراتي السعودي حيث تم خلال الفترة الماضية الافراج عن دفعتين حوالي 133 صيادا وبقي أكثر من مائة ولا بد من الافراج عنهم في أسرع وقت ممكن كونهم يتعرضون لمعاملة قاسية على يد الايريتريين وتحالف العدوان حيث يقوم الطرفان بعمليات قرصنة مشتركة والاعتداء على الصيادين اليمنيين من وقت الى آخر في الممرات الدولية واختطافهم وحبسهم ومصادرة قواربهم.
ونوه الى أن قيادة الوزارة وجهت هيئة المصائد البحرية بتقديم الدعم اللازم للصيادين المفرج عنهم وآخرهم 83 أفرج عنهم يوم أمس الخميس وتقديم كل ما يلزمهم من أدوات تساعدهم على الاصطياد, كما نسعى لدى بعض الجهات لتزويدهم بأدوات الصيد المطلوبة.
ولفت وزير الثروة السمكية الى " أن هناك صيادين من الخوخة والمخا ومناطق أخرى في محافظة الحديدة مختطفون من قبل تحالف العدوان واريتريا لا تتوفر الكثير من المعلومات عنهم, وقال :" لقد كلفنا أشخاصا في مراكز الانزال السمكي بعمل استمارات وبلاغات عن أي صياد يفقد أو يختطف أو يتعرض لقرصنة من قبل السلطات الإريترية ودول العدوان لإبلاغنا بذلك ونحن بدورنا نبلغ وزارة الخارجية وحقوق الانسان للمتابعة والتواصل حتى يتم الافراج عنهم ".

تقييمات
(0)