ضربة أمنية إستباقية في اليمن بعد إعادة أمريكا تفعيل "داعش"

عادت مشاهد الدماء والأشلاء الى العاصمة العراقية بغداد بالتفجير المزدوج الذي أعلنت "داعش" عن تبنيه وهو الأول منذ ثلاث سنوات الأمر الذي يثير الكثير من الأسئلة حول أسباب وخفايا عودة هذا التنظيم التكفيري بعد ان تمكن أبناء العراق من دحره والقضاء عليه.

ضربة أمنية إستباقية في اليمن بعد إعادة أمريكا تفعيل "داعش"

كانت التناولات الإعلامية حول هذا الحدث المؤلم تربط بين الإدارة الامريكية الديمقراطية الجديدة وبين عودة تفعيل مثل هذه التنظيمات التي تتخذها واشنطن مبرر لتدخلها وسيطرتها على المنطقة والشعوب والدول وهذه التناولات تتكئ على مؤشرات واقعية وشواهد تاريخية لاسيما في العراق وسوريه واليمن.

اليمن الذي تمكن اليوم بفضل يقظة أجهزته الأمنية من تسجيل ضربة استباقية لهذه الجماعات التكفيرية لاسيما داعش حيث تمكنت الأجهزة الأمنية في تعز من القبض على أحد أخطر العناصر المرتبطة بداعش بل يعتبر من العناصر القيادية في هذا التنظيم.  

ولعل الضربة الأمنية الاستباقية تمثل رسالة لأعداء الوطن والشعب بأن الداخلية ومعها كل أبناء الشعب سيقفون في وجه المؤامرات الاجرامية وأن هذا الشعب الذي يناضل اليوم من أجل الحرية والاستقلال لن يرضى بأن تعود تلك الأدوات التكفيرية المرتبطة بالاستخبارات الأجنبية لتنشر القتل والفوضى في اليمن.

تقييمات
(0)