الأخبار

ندوة حول "الوحدة اليمنية.. التحديات والمخاطر في ظل تعدد الأجندات الاستعمارية بالمحافظات الجنوبية"

نظمت السلطات المحلية والمركز الإعلامي للمحافظات الجنوبية اليوم بصنعاء، ندوة سياسية بعنوان "الوحدة اليمنية.. التحديات والمخاطر في ظل تعدد الأجندات الاستعمارية في المحافظات الجنوبية".

ندوة حول "الوحدة اليمنية.. التحديات والمخاطر في ظل تعدد الأجندات الاستعمارية بالمحافظات الجنوبية"

وفي افتتاح الندوة أشار وزير الدولة بحكومة تصريف الأعمال أحمد العليي إلى أهمية هذه الندوة التي تتزامن مع العيد الوطني الـ 34 للجمهورية اليمنية 22 مايو.

وأكد أن الوحدة اليمنية حققها الشعب اليمني وليس الأنظمة الطامعة التي كانت تسعى من خلال الوحدة للحصول على السلطة والثروة.

وشدد الوزير العليي على ضرورة العمل على توحيد الصفوف من أجل طرد الاحتلال الإماراتي السعودي من المحافظات الجنوبية وتطهير كل المحافظات المحتلة من الغزاة والمحتلين.

من جانبه أوضح محافظ عدن طارق سلام، أن الوحدة المباركة تحققت بفضل تضحيات اليمنيين وارادتهم القوية، وذلك من أجل توحيد اليمن وحمايته من التشرذم وتعزيز أركانه ودعائمه.

ولفت إلى أن الوحدة باقية وراسخة في وجدان وقلوب كل اليمنيين الأحرار وستظل رمزا يمنيا خالدا مهما كانت مؤامرات ومساعي الأعداء للنيل منها.. مؤكدا أن الوحدة وجدت لتبقى وهي الحصن المنيع لكل اليمنيين أمام التحديات والمؤامرات الخارجية.

وأشار المحافظ سلام إلى أن الوحدة لن تكون رهينة في أيدي ثلة من المجرمين الذين حولوها إلى مكسب شخصي وفرصة لممارسة التسلط والاستغلال.

وتطرق إلى المعاناة التي يعيشها اليمنيون في المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة جراء الممارسات الإجرامية للاحتلال وأدواته والتي يسعون من خلالها لإخضاع اليمنيين والنيل من وحدتهم ومكتسباتهم.

وأكد سلام أن هذه التحديات والمؤامرات تحتم على الجميع الوقوف بحزم في مواجهتها بكل الوسائل والإمكانيات حتى يتم دحر الاحتلال وتحرير كل المحافظات المحتلة.

فيما استعرض محافظ حضرموت لقمان باراس المخاضات التي سبقت الوحدة وما تعرضت له من مؤامرات خارجية وداخلية وصولا إلى إعلان العدوان على اليمن واحتلال العديد من محافظاته الجنوبية والشرقية.

ولفت إلى أن أعداء الوحدة بالأمس هم من يناصبونها العداء اليوم سعيا منهم للحيلولة دون قيام دولة يمنية قوية تتمتع بالحرية والاستقلال بعيدا عن الهيمنة التي ظلت تمارسها السعودية وأمريكا خلال المراحل السابقة.

وناقشت الندوة أربع أوراق عمل قدم الأولى محافظ عدن بعنوان "الوحدة اليمنية وأهميتها الوطنية والاستراتيجية" تطرق فيها إلى أهمية الوحدة في تعزيز الهوية الوطنية وتحقيق التنمية المتوازنة، والسيادة والاستقلال.

كما تطرق إلى الأهمية الاستراتيجية لليمن الموحد من حيث الموقع الجغرافي وتعزيز دوره كدولة قوية في تحقيق التوازن والاستقرار في المنطقة إلى جانب دعم القضايا العربية.

بدوره قدم محافظ حضرموت الورقة الثانية بعنوان "خطوات تحقيق الوحدة اليمنية ابتداء من ثورة 14 أكتوبر و30 نوفمبر وصولا إلى قيام الجمهورية اليمنية".

وركزت الورقة الثالثة لعضو المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبية الدكتور محمد النعماني، على "مخاطر الاحتلال على الوحدة - ملشنة الجنوب وإفراغ الحراك من سلميته، وتنفيذ أجندات تمس السيادة والاستقلال".

وقدم القيادي الجنوبي ماهر القادري ورقة رابعة حول دور العدوان السعودي الإماراتي المناهض للوحدة بين الماضي والحاضر، تطرق فيها إلى جانب من الأطماع السعودية الإماراتية في احتلال أجزاء من الجمهورية اليمنية وتقسيم اليمن إلى دويلات متناحرة.

وأثريت الندوة بالنقاش والعديد من المداخلات حول التحديات التي تواجه الوحدة اليمنية وأهمية الحفاظ على هذا المنجز التاريخي، ابتداء بطرد الاحتلال السعودي الإماراتي من المحافظات المحتلة والبدء بحلحلة كافة القضايا والمظالم تحت سقف الوحدة الوطنية.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا