(هيومن رايتس):السعودية تعاقب مواطنيها بوحشية

اعتبرت منظمة " هيومن رايتس ووتش" أن القمع المستمر وعدم احترام الحقوق الأساسية يشكلان عقبات رئيسة أمام أي تقدم في السعودية

(هيومن رايتس):السعودية تعاقب مواطنيها بوحشية

وقالت المنظمة في تقرير لها :" إنّ السعودية أعلنت أخيرا عن سلسلة من الإصلاحات المهمة والضرورية، لكنّ القمع المستمر وعدم احترام الحقوق الأساسية يشكلان عقبات رئيسة أمام التقدم, ويقلل قمع المجتمع المدني المستقل والأصوات الناقدة، التي يمكن أن تقدم ملاحظات موضوعية، من فرص نجاح جهود الإصلاح.

وأضافت :" بينما أفرجت السلطات السعودية عن بعض المعارضين والنشطاء المحتجزين ظلما، بمَن فيهم الناشطتان في مجال حقوق المرأة لجين الهذلول ونوف عبد العزيز، ما زالوا يخضعون لقيود تعيق قدرتهم على التعبير علنا ​​من دون خوف من الانتقام, ولا يزال رجال دين بارزون، ومثقفون معروفون، وأكاديميون، ونشطاء حقوقيون معتقلين منذ 2017. ويُظهر استهداف السلطات السعودية التعسفي والمنتهِك للمعارضين والناشطين، والغياب التام لمحاسبة المسؤولين عن الاعتقالات والتعذيب، أن سيادة القانون في السعودية ضعيفة، وأنّ القيادة السعودية تقوّضها متى شاءت.

وقال مايكل بَيْج، نائب مدير الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "الإعلان عن الإصلاحات لا يوقف قمع السلطات بدون قيود ضد النشاط المدني، والذي يقوّض بشكل أساسي هذه الإجراءات, وعندما تعاقب الحكومة بوحشية المواطنين والوافدين الذين يجرؤون على تقديم ملاحظات نقدية صادقة، لن تنجح في الترويج للإصلاحات المقترحة باعتبارها جهودا حقيقية لتحسين حياة الناس".

تقييمات
(0)