اللواء الموشكي : العملية العسكرية على مطارات العدو حققت نجاحا كبيرا

أكد نائب رئيس هيئة الاركان العامة اللواء الركن علي حمود الموشكي أن عملية توزان الردع الخامسة التي نفذتها القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير اليوم على مطارات العدو في عمق أراضيه حققت نجاحا كبيرا مشيرا إلى أنها إصابت الأهداف المحددة لها بدقة عالية.

اللواء الموشكي : العملية العسكرية على مطارات العدو حققت نجاحا كبيرا



وأضاف في كلمة له بحفل تخرج الدورة الـ28 تأسيسية استخبارات تخصصية الذي حضره رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية والاستطلاع اللواء عبدالله يحيى الحاكم أن اليمن أصبح يمتلك قدرة كاملة في تحقيق توازن الردع وهو ما جعل دول العدوان أوهن من بيت العنكبوت.

وأشار الموشكي إلى أن النصر على الغزاة والمعتدين والمرتزقة بات قاب قوسين أو أدنى.

وأكد أن الانتصارات الحاسمة لأبطال الجيش واللجان الشعبية وبمساندة أحرار الشعب اليمني لا تتحقق بقوة السلاح ونوعيته وحداثته بل بتأييد من الله وعونه وقوة الإيمان بعدالة القضية وحتمية الوفاء بالواجب الوطني المقدس في الدفاع عن الوطن والشعب وصون مقدراته ووحدته واستقلاله وسيادته.

وقال "إن تحالف العدوان الأمريكي السعودي ومن ورائه المجتمع الدولي المشترى بالمال، يطالبون ويستجدون منا إيقاف العمليات العسكرية، وهو أمر يثير السخرية إذ كيف لنا أن نتوقف عن تحرير أرضنا وتطهير المناطق والمحافظات المحتلة التي دنسها الغزاة وعاثوا فيها مع المرتزقة الفساد".

ولفت إلى أن الشعب اليمني وصل اليوم إلى مرحلة لا يمكن العودة عنها بعد تضحيات جسيمة من دماء وأرواح وبنية تحتية دمرها المعتدي ومرتزقته ..

وأضاف" إذا استمر العدوان والحصار سيستمر الرد المشروع من جيشنا وستستمر عملية التحديث والتطوير لصناعاتنا العسكرية وقدراتنا الدفاعية، وسيظل اليمن أرضاً وإنساناً شامخاً أبياً حراً كريماً عصياً على الأعداء والخونة والعملاء".

من جانبه أشار مدير مدرسة الاستخبارات العسكرية العميد الركن محمد عبدالله أسحم إلى حرص هيئة ودائرة الاستخبارات على إقامة مثل هذه الدورات التخصصية الهامة للارتقاء بمستوى أداء ضباط وصف ضباط الاستخبارات لإنجاز المهام المسندة إليهم بكفاءة وتميز واحتراف، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن.

كلمة الخريجين أكدت بدورها العمل بكل تفان في عكس ما تلقوه من علوم ومعارف وخبرات في مجال الاستخبارات والاستطلاع على الواقع لما من شأنه تعزيز النجاحات الميدانية المثلى والدفع بمسيرة الانتصارات الحاسمة قدماً حتى تحقيق النصر الكامل والفتح المبين.

تخلل الحفل قصيدة شعرية معبرة عن عظمة الانتصارات وانكسار وتحطم غرور المعتدين وهزيمة جموعهم الآثمة.

وفي ختام الحفل تم تكريم الخريجين بجوائز وشهادات تقديرية.

تقييمات
(0)