في ظل منع الحج للعام الثاني على التوالي:النظام السعودي غير جدير بتحمل مسؤولية الحج وعلى أبناء الأمة أن يتخذوا موقفًاً جديًاً تجاه ذلك

في ظل منع الحج للعام الثاني على التوالي:النظام السعودي غير جدير بتحمل مسؤولية الحج وعلى أبناء الأمة أن يتخذوا موقفًاً جديًاً تجاه ذلك

 تماهي مطلق في الولاء لأمريكا وإسرائيل أكده فتح سفارة للكيان الصهيوني في الإمارات وفتح سفارة للإمارات في تل أبيب

هذا العام هو العام الثاني على التوالي الذي يستمر فيه النظام السعودي الموالي لأمريكا وإسرائيل في منع المسلمين من الحج، وبالتالي أصبح النظام السعودي غير جدير بتحمل مسؤولية الحج مما يحتم على أبناء الأمة أن يتخذوا موقفًا جديًا تجاه كل ذلك، كما أنّ هذا الفعل الفظيع يحتم علينا أن نستمر في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي، فمشكلتنا اليوم مع النظام السعودي العميل والنظام الإماراتي العميل لم تعد مسألة أنّهم اعتدوا علينا ونحن ندافع عن أنفسنا فقط، بل باتت المشكلة اليوم هي أنّ النظام السعودي يصدّ الناس عن بيت الله الحرام، والله يقول: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)
كما أن المشكلة مع النظام الإماراتي هو تماهيهم المطلق في الولاء لأمريكا وإسرائيل، ولو لم يكن من ذلك سوى فتح سفارة للكيان الصهيوني في الإمارات، وفتح سفارة للإمارات في (تل أبيب).

وقفات تنديد
نُظمت بمديريات أمانة العاصمة والعديد من المحافظات وقفات احتجاجية تنديداً باستمرار النظام السعودي بمنع فريضة الحج.. واستنكر المشاركون في الوقفات، إقدام النظام السعودي على تعطيل الفريضة وصد المسلمين عن بيت الله الحرام بحجج واهية.
وأكدوا أن الإجراءات التعسفية للنظام السعودي في مصادرة الحقوق المشروعة والتضييق على المسلمين في أداء فريضة الحج، تماهي مع السياسة الأمريكية الصهيونية.. وطالبوا علماء وأبناء الأمة الإسلامية بتبني المواقف المشرفة لإيقاف ممارسات النظام السعودي وإدانته في صد المسلمين من أداء فريضة الحج.
وجددوا التأكيد على النفير العام لدعم الجبهات ورفدها بالمال والرجال وقوافل البذل والعطاء لدحر العدوان الأمريكي السعودي والمرتزقة.

ملتقى التصوف
 وفي ذات السياق دان ملتقى التصوف الإسلامي في اليمن بكل عبارات الإدانة قيام النظام السعودي بصد ومنع المسلمين عن بيت الله الحرام للعام الثاني تحت ذريعة وباء كورونا.
وقال الملتقى في بيان صدر عنه: إنه لا يحق للنظام السعودي المتجبر التفرد بقرار منع الحج إلا باستشارة الدول الإسلامية، مؤكداً أن النظام السعودي الذي اتخذ إجراءاته الاحترازية لاستعادة هيئة الترفيه لنشاطها (كالملاهي والسينما)، قادر في الوقت نفسه على اتخاذ إجراءاته تجاه حجاج بيت الله دون اللجوء إلى تعطيل فريضة الحج بذريعة واهية.
ودعا الملتقى كل الشعوب العربية والإسلامية بمعية أنظمتها إلى أن تستيقظ من سباتها العقيم وتصنع لها موقفا موحداً ضد النظام السعودي الصهيوأمريكي الذي يسعى إلى تعطيل فريضة الحج.