أخبار وتقارير

شخصيات نسائية لـ« 26 سبتمبر» : الاقتداء بالزهراء عليها السلام تحصين للمرأة المؤمنة من الفكر المعادي

شخصيات نسائية لـ« 26 سبتمبر» : الاقتداء بالزهراء عليها السلام تحصين للمرأة المؤمنة من الفكر المعادي

  أكدت عدد من المثقفات اهمية الاقتداء  بالقدوة الصالحة والسيرة العطرة لسيدة نساء أهل الجنة فاطمة البتول الزهراء عليها السلام  حتى نحصن المجتمع المسلم من الهجمة التي تستهدف افساد المرأة المسلمة بشتى والوسائل والاساليب والمسميات التي تدعي الاهتمام بحقوق المرأة وحريتها..

«26 سبتمبر» التقت بعدد من المثقفات وأجرت معهن اللقاءات التالية :

اجرى اللقاءات: عفاف الشريف
في البداية تحدثت فاطمة المهدي بالقول:
"في اليوم الاسلامي للمرأة المسلمة والصالحة.. نحتفي بالزهراء عليها السلام، ونتمثل شخصيتها العظيمة مبادئ وقيم واخلاق وسلوكيات علي منهج الله ودينه..
ونجدد فيه تأسينا واقتدائنا بها بوصفها من اعظم النماذج النسائية الربانية.. ونجدد في هذا اليوم وهذه المناسبة، الدعوة للحفاظ على كيان المرأة المسلمة، طفلة وفتاة وامرأة.. اما وبنتا واختا وزوجة.. قاعدة او عاملة.. وعلى سموها ورفعتها ومقامها الكريم الحقيقي الذي اقامها الله عز وجل فيه بالإسلام.
لا كما هو عليه العالم والمرأة فيه، من امتهان لكرامتها وشرفها وسموها، وتعريتها واستغلالها، وتحويلها الى اداة وسلعة، وابعادها عن الله، وتسخيرها للشيطان، تحت مسميات حقوق وحريات المرأة وتبرز المرأة اليمنية في هذا اليوم ممثلة للمرأة المسلمة بحق.

الزكية المطهرة
فاطمة المتوكل قالت: "الزهراء عليها السلام تلك السيدة العظيمة بحسبها وصلة نسبها تلك سيدة النساء العالمين اجمع لمن أرادت أن تكون بصبحتها والالتحاق بسيرها ونهج سنتها، هي المرأة المؤمنة، المسلمة التي تتمنى كل امرأة أن تكون في علوها، ورفعتها، هي الزكية المطهرة القيمة ببيتها وتربية اطفالها وطاعة زوجها، وابيها.
ابتهال ابوطالب تحدثت بالقول: "يجب على معلمي الأجيال،غرس قيم السـيدة فاطمة الزهراء،لتكون النموذج الأسمى في حياتهم وحياة مَن يُعلمون، يجب على معلمي الأجيال جعل دروس فاطمة الزهراء، دروسًا تُطَبق عمليًا، ليروا أثرها في واقع حياة المرأة المُسـلمة إيمانًا بكل ما يتضمنه من عفة وحشـمة وحياء وأخلاق عالية.

هدم السياج الحامي
احترام عفيف المُشرّف استهلت حديثها بالقول: "نحن النساء بشكل خاص علينا أن نتعرف على سيرة فاطمة البتول الزهراء ونتمسك بها ونلوذ بجنباتها لنتمكن من النجاة من المؤامرات التي تُحاك بنا بشكل خاص ومدروس ومتعمد ومعد من قبل الماسونية العالمية التي تريد هدم البيت المسلم بهدم اساسه الداخلي، وهي المرأة التي أن تم هدمها اخلاقيا وجعل ارتباطها بالدين مجرد وراثة لا تعرف عنه شيئاً ولا عن رموزه النسائية التي هي خير رموز الدنيا والآخرة فسيكون هدم السياج الحامي لهذا البيت والذي هو الرجل سيكون هدمه سهلا هينا وقد هدم أساسه الداخلي .

حلت البشرى
 فيما تحدثت غيداء الخاشب بالقول: "عطر وشذى وعبير فاطمة الزهراء- عليها السلام- يفوح بقدوم يوم مولدها المُبارك، حين أطلت على الوجود حلّت البشرى في الأرض واستبشر بها الرسول ثم أنزل الله تعالى سورة الكوثر مخاطباً سيدنا محمد بقوله تعالى:(إنا أعطيناك الكوثر) كان في قدومها الخير والبركات.

المرأة الصابرة
حسينة حسن الشريف تحدثت بقولها: "المرأة اليمنية اليوم تقتدي بسيدة نساء العالمين فاطمة البتول الزهراء عليها السلام فمن النساء اليمنيات, المرأة الصابرة التي تبذل وتقدم من أجل عزة دين الله والسير على نهج الزهراء. ومن اقدس مواقف المرأة اليمنية أمهات الشهداء اللواتي بذلن في سبيل الله فلذات الأكباد.

طريق الجنة
أمينة علي العمدي قالت: "الزهراء عليها السلام تعد نموذجا للمرأة المؤمنة اذ هي سيدة نساء هذه الامة وهي نموذج المرأة الصالحة اذ هي سيدة نساء اهل الجنة فنساء هذه الامة تبتغي طريق الجنة اذ هي سيدة نساء أهل الجنة فنساء هذه الأمة يجدن في الزهراء عليها السلام نموذجها القرآني الذي ينبغي التأسي به في جميع مجالات تحركها وهناك من المفاهيم والمبادئ الاستثنائية والفطرية ما يجعل المرأة العالمية تجد ضالتها المنشودة في نموذج الزهراء عليها السلام خصوصا المرأة اليمنية التي تواجه حرباً شعواء وشاملة لها في كل مجالات حياتها وعلى مستوى كل الأصعدة وهناك في الزهراء سلام الله عليها من المواصفات الإيمانية ما تجد فيها المرأة المؤمنة التي تبغي الجنة طريقها اليها.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا