محليات

العميد خالد حريش أركان حرب قوات النجدة لـ« 26 سبتمبر »: جاهزون وباستمرار للتصدي للعدوان ومواجهة أي طارئ يخل بالأمن والسكينة المجتمعية للوطن

العميد خالد حريش أركان حرب قوات النجدة لـ« 26 سبتمبر »: جاهزون وباستمرار للتصدي للعدوان ومواجهة أي طارئ يخل بالأمن والسكينة المجتمعية للوطن

 لمن يراهن على جبهاتنا الأمنية والجبهة الداخلية سنكون له بالمرصاد
مهام أمنية أساسية تقع على عاتق منتسبي قوات النجدة في تقوية عرى وجوانب الجبهة الأمنية الداخلية والى جانبها مهام قتالية في عدة مسارات ضمن الأنساق الأمامية للجبهات القتالية

في مواقع الشرف والتضحية والفداء.. ورغم ما تعانيه البلد من عدوان وحصار وتدمير ممنهج لكل مقومات الحياة ومقدرات اليمن إلا أن قوات النجدة شهدت قفزات نوعية في مختلف جوانب البناء والإعداد والتدريب لمنتسبيها وحققت نجاحات أمنية في تعزيز جوانب ومجالات العمل الأمني وأمن واستقرار المواطنين والسكينة المجتمعية..
"26سبتمبر" التقت العميد خالد حريش- أركان حرب قوات النجدة والذي تطرق الى عدة مجالات أمنية وقتالية تضمنها الحوار التالي:

حوار: مقدم نبيل السياغي
 • في البداية حدثونا عن مجمل المهام المناطة بمنتسبي قوات النجدة؟
** المهام المناطة بقوات النجدة كثيرة ومتعددة وهي على النحو التالي:
أولاً في الجانب الأمني:
تأمين أحياء أمانة العاصمة ومراكز المحافظات من خلال نقاط التواجد الداخلي والنقاط المفاجأة نسق أول"نقاط راجلة".
تأمين أمانة العاصمة بالدوريات المتحركة "نسق ثاني" "حزام ثاني".
تأمين أمانة العاصمة ومراكز المحافظات من خلال نقاط الحزام الأمني.
تأمين الخطوط الطويلة الرابطة بين المحافظات.
تأمين المصالح والمنشآت الدبلوماسية والمنظمات الدولية بمشاركة وحدات أمنية أخرى.
تأمين الفعاليات الدينية والوطنية والمسيرات والمظاهرات المناهضة للعدوان.
تأمين المحاكم ومرافقة السجناء من وإلى المحاكم.
مكافحة التهريب من المنافذ البرية والبحرية لكل المحافظات المحررة.
ثانياً في الجانب الإنساني:
المشاركة في الإنقاذ سواء في الكوارث الطبيعية أو الحروب وإسعاف المرضى من خلال استعانتهم بالدوريات وخاصة الحوادث في أوقات الليل المتأخرة التي لا يوجد فيها وسائل نقل المرضى.
 • بلادنا تتعرض لعدوان وحصار ولا بد من رفع الجاهزية الأمنية لمواجهة الخلايا النائمة والطابور الخامس والعناصر التي تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار، ما الدور المسند إليكم بهذا الخصوص؟
** نعم بطبيعة المهام المسندة لقوات النجدة تضل قوات النجدة في حالة طوارئ وجاهزية باستمرار للتصدي ومواجهة أي طارئ يخل بالأمن والسكينة العامة حيث كان لها المساهمة الفاعلة في المشاركة في إخماد الفتن التي حدثت مثل فتنة التمرد عام 2017م وكذا المشاركة في إخماد الفتنة التي حدثت في منطقة حجور محافظة حجة والفتنة التي حدثت في بعض مديريات البيضاء.
 • المساهمة في مكافحة تهريب العملة الوطنية واستبدالها بالعملة التي تتبع العدوان.
 • المساهمة في مكافحة تهريب المشتقات النفطية التي تساهم في تدمير الاقتصاد الوطني.
 • المساهمة في مكافحة تهريب المخدرات بأنواعها.
 • المساهمة في مكافحة البضائع المهربة التي تؤثر على الاقتصاد الوطني.
 • لقوات النجدة مهام أخرى قتالية إلى جانب المهام الأمنية ما الدور الوطني لمقاتلي النجدة في جبهات العزة والكرامة؟
** الحمد لله كان لقوات النجدة شرف المشاركة في الذود عن وطننا وعرضنا في كل مراحل المواجهة سواء في الحرب الظالمة على بلادنا أو في واد الفتن ومكافحة الجرائم المختلفة وقدمت قوات النجدة قوافل من الشهداء من خيرة منتسبيها الأبطال وبما يقارب ستمائة شهيد في بداية العدوان والمئات من الجرحى والعديد من الأسرى الذين تم تحرير الكثير منهم بفضل الله وجهود القيادة الثورية والقيادة السياسية.
 • شهدت قوات النجدة قفزات نوعية في مسارات البناء والتدريب والإعداد للمقاتلين وحققت نجاحات أمنية باهرة في كافة المجالات، ماذا يسعكم القول حولها؟
** نعم في مجال البناء والإعداد للمقاتلين وتدريبهم فقد تم عقد الكثير من الدورات التخصصية منها على سبيل الذكر:
"دورة مقاتل- دورة قوات خاصة- دورة آمر فريق- دورات ثقافية- دورة تكتيك عسكري- دورة قادة نقاط- دورة صحية" من ضمن خطة قيادة قوات النجدة القادمة للعام 2021م عقد دورات للمؤهلين وكذا لقادات الكتائب والأركانات والسائقين والخطة تنقسم إلى مرحلتين لكافة منتسبي قوات النجدة"مرحلة بناء- مرحلة مواكبة".
 • أخيراً ما هي رسائلكم الأمنية والقتالية للمجاهدين والقيادة وأبناء الشعب اليمني وإلى المغرر بهم الذين يعملون في صفوف العدوان؟
 ** رسالتنا الأمنية تقول لمن يراهن على جبهاتنا الأمنية والجبهة الداخلية أننا سنكون لهم بالمرصاد وسنكون العيون الساهرة على حماية الوطن والشعب وسنفشل كل مخططاتكم التآمرية بعون الله وتوفيقه.
 • رسالتنا العسكرية تقول للعدوان ومرتزقته ستجدوننا حيث تكرهون.
 • رسالتنا للقيادة: راهنوا علينا في كل مواجهة وسنكون عند حسن ظن القيادة بقيادة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله.
 • رسالتنا لأبناء شعبنا: ما نحن إلا بكم يا شعب الحكمة والإيمان والبأس الشديد وسنبذل الغالي والنفيس للذود عن أرضنا وعرضنا وصمودنا نستمده من شعبنا العظيم.
 • رسالتنا للمغرر بهم هم إخواننا وأهلنا إن رجعوا إلى حضن الوطن عاجلاً قبل أن تفوتهم الفرصة التي منحها لهم السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا