عدد من أعضاء مجلس الشورى ومشايخ القبائل لـ" 26سبتمبر": نؤيد ونبارك الضربة الاستباقية ضد العدو كونها عملية عسكرية دفاعية

عدد من أعضاء مجلس الشورى ومشايخ القبائل لـ" 26سبتمبر": نؤيد ونبارك الضربة الاستباقية ضد العدو كونها عملية عسكرية دفاعية

اكد عدد من اعضاء مجلس الشورى ومشايخ القبائل  لـ صحيفة"26": أن الضربات الصاروخية الاستباقية على مطاري أبها وخميس مشيط بأنها حق مشروع كفلته لنا كل القوانين والدساتير والأعراف الدولية والإنسانية،

لأننا ندافع عن ابناء شعبنا اليمني، وعن أرضهم وعرضهم وكرامتهم.. ولم تكن في يوم من الأيام دعاة حرب أبداً إلا إذا اعتدى علينا.. دول تحالف العدوان الاجرامي فإلى الحصيلة..

استطلاع : عبده سيف الرعيني
> بداية قال عضو مجلس الشورى الشيخ/ درهم علي يحيى الزعكري احد مشايخ محافظة عمران :
>> بالنسبة للضربة الصاروخية التي استهدفت مرابض الطائرات في خميس مشيط  ( قاعد ة الملك خالد ) هي ردك على التصعيد الأخير  لما يسمى بتحالف العدوان على اليمن وهذا حق مشروع كفلته لنا كل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية ونحن ندافع عن أنفسنا ليس إلا ولم نكن يوما من الأيام نمثل أي  خطرعلى جيراننا على المستوى العربي والإقليمي  بل نحن دعاة سلام وامن واستقرار على الدوام  ولم نكن مصدر للقلق على أي احد.. وأضاف الزعكري : أما بالنسبة للمعركة على العدوان في تحرير مأرب فهو حق مشروع لطرد المحتل البريطاني  والسعودي والإماراتي من بلدنا وكذلك أيضا يأتي بهدف تطهير المحافظة من العناصر الضالة والتي تسيرها الاستخبارات الأمريكية والموساد الصهيوني بما يسمى بتنظيم القاعدة وداعش..  ودعاء الشيخ  الزعكري جميع المغرر بهم من أبناء الوطن للعودة إلى صف الوطن فالوطن يتسع للجميع وان يكونوا عونا لنا لتحرير وطننا من دنس الاحتلال لا مصدر أذى وتخريب داخل الوطن  كما أننا في مجلس الشورى نؤكد هنا على أهمية أننا عندما نرى توفر الإرادة الحقيقية  لدى العدو السعودي لإيقاف  العدوان فإننا سنوقف تلقائيا كل الضربات  الموجعة ضده ونحن دعاة سلام  ونجدد دعوتنا للإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي بممارسة الضغط على ما يسمى بتحالف العدوان لإيقاف الحرب وفك الحصار الظالم على اليمن.
> من جهته الشيخ المجاهد /أحمد مرشد دحان الزبيري عضو مجلس الشورى قال :
>> أننا  نبارك الضربات الموجعة الأخيرة التي استهدفت قاعدة الملك خالد في  خميس مشيط ومطار أبها ونشد بالقوات الصاروخية التي وصلت الى عمق العدو والتي تأتي كعمليات استباقية ضربت العدو السعودي في مقتل وأدت إلى تدني معنويات قواته وتأتي مثل هذه الضربات في العمق السعودي كممارستنا لحقنا المشروع في الدفاع عن النفس هذا الحق الذي كفله لنا القانون وكل الأعراف وعلى دول العدوان أن تدرك اليوم انها قد هزمت عسكريا..
وأضاف عضو مجلس الشورى الزبيري : على العدو السعودي أن يدرك انه لا جدوى من الزعيق والنحيب وتمثيل دور الضحية وهو المعتدي والظالم لان العالم اليوم قد أدرك تماما مدى فداحة جرائم الإبادة الإنسانية التي يمارسها ما يسمى بتحالف دول العدوان بقيادة السعودية والإمارات في اليمن وفي حق الشعب اليمني المظلوم وان جرائم العدوان السعودي لن تسقط بالتقادم أبدا وسيأتي اليوم الذي سيدفع فيه العدوان الثمن غاليا..  وأشار الزبيري إلى إن الشعب اليمني وقواته المسلحة ولجانه الشعبية سوف يرد الصاع صاعيين على جرائم العدوان، وان الدماء التي سالت من خيرة أبناء شعبنا لن تذهب هدرا وليكن ذلك معلوما لدى ما يسمى بتحالف العدوان  البربري الغاشم والظالم  وان اليمنيين اليوم قد رفعوا شعار ((نحن اليمنيين نموت أو ننتصر )) ولا خيارا ثالثا لنا  سوى ذلك..
>  من جانبه الشيخ/ عارف صالح مجلي احد مشايخ مديرية أرحب قال:
>> إن الضربة الموجعة التي تلقها العدو السعودي مؤخراً في خميس مشيط وأبها تأتي رداً على تصعيد ما يسمى بتحالف العدوان الذي حاول تمثيل دور الضحية إعلامياً مؤخراً لمخادعة الرأي العالمي والظهور بمظهر المعتدى عليه مع أن العدوان الظالم مستمراً على اليمن منذ ستا سنوات ولازال يصعد في عدوانه وبالنسبة للمعركة التحريرية التي استهدف مرابط الطائرات الحربية في أبهاء وخميس مشيط هو حق مشروع لنا في الدفاع عن النفس كفله لنا القانون الدولي والإنساني وأضاف الشيخ عارف مجلي: بأننا في  اليمن على استعداد كامل للجلوس على طاولة الحوار إذا وجدت نية من قبل دول ما يسمى بتحالف العدوان لإيقاف الحرب وفك الحصار الظالم عن اليمن فإننا اليمنيون كما هي عادتنا دعاة سلام وامن واستقرار ولن نكون يوما من الأيام دعاة حرب أو نمثل مصدر قلق لأية دولة من دول الجوار الشقيقة أو الصديقة على المستويين العربي والإقليمي والدولي، وعليه فإننا نناشد كافة المنظمات الدولية والمجتمع الدولي والأمم المتحدة بالضغط الأقصى على دول تحالف العدوان لإيقاف حربها الظالمة ورفع الحصار الخانق عن شعبنا وتحقيق السلام المنشود في اليمن.
وأشار الشيخ عارف مجلي: إن القبائل اليمنية اليوم في كل ربوع الوطن اليمني تقف إلى جانب قيادتنا الثورية والسياسية في صنعاء من جميع فئات الشعب اليمني ويدعم المشروع عن الوطن وسيادته واستقلاله وستبقى القبائل اليمنية هي الحاضنة الأولى لثورة 21سبتمبر الثورية الشعبية التي قطعت يد الوصاية والتبعية عن اليمن والى الأبد.. ونوه الشيخ عارف مجلي: إن الضربات التي تستهدف العمق السعودي هي ضربات تأتي كرد على العدوان الظالم وتحظى بتأييد مطلق من كافة فآت المجتمع اليمني بكل مكوناته الاجتماعية وفي مقدمتها المكون القبلي.. من جانبه قال الشيخ صالح احمد جعرة رئيس  الاتحاد التعاوني الزراعي فرع محافظة صنعاء: إن الضربة الاستباقية  الصاروخية ضد العدو السعودي والتي استهدفت مرابض الطائرات الحربية كانت ردا  مشروعا على استمرار العدوان والحصار وتصعيد ما يسمى بتحالف العدوان البربري الغاشم  
وأضاف  جعرة : وهذا حق كفلته لنا  كل القوانين والأعراف كدفاع عن النفس  ويأتي لردع العدوان الكوني الذي تتعرض له بلادنا منذ ست سنوات ماضية ولا زال هذا العدوان مستمرا في  وحصاره الظالم  على شعبنا  اليمني  في الوقت الذي نؤكد فيه أننا لم ولن نكن يوما من الأيام نمثل أي خطرا على جيراننا أبدا وإنما نحن وعلى الدوام شعب ندعو إلى السلام ونحارب الإرهاب بكل أشكاله وأنواعه المختلفة..
وحول المعركة التحرير لمحافظة مأرب  أكد  الشيخ /صالح جعرة :إن المعركة التحررية في  مأرب  فهو حق مشروع لطرد المحتل الأمريكي السعودي الإماراتي من محافظة مأرب وتطهير ها من الفئات  المارقة التي تسيرها  المخابرات  الأمريكية والموساد الإسرائيلي بما يسمى بتنظيم القاعدة