لكل داء دواء يستطب به إلا.. الحماقة!!

لكل داء دواء يستطب به إلا.. الحماقة!!

توجد في معظم الدول العربية خلافات لا معنى لها وتجري في بعضها حروب عبثية لا مبرر لها، كما توجد في داخل الدول والشعوب خلافات حزبية بين المعارضين والحزب الحاكم..

تلك الدول التي أفرزت خلافاتها حروباً أهلية أو حروباً مع دول مجاورة وللأسف أن نكرر هنا بشكل محايد أن تلك الخلافات أو الحروب الدائرة في عدد من الدول والشعوب لم يكن لها مبرر على الإطلاق، ويمكن حلها بالحوار الودي الصادق، كما أن حدوثها مرتبط بغياب الديمقراطية العادلة، ومرتبط أيضاً بوجود عملاً في هذه الدولة أو تلك لدول لها أجندات سياسية في هذه الدول، ويروج المندسون والمزايدون أن تنفيذ تلك الأجندات والمشاريع المشبوهة إن جاز لنا التعبير هي الحل لجميع المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية وما يجري في لبنان الشقيقة أقرب الى التوصيف الأخير لأزمته، ومن صحيح القول إن تلك الشعوب مغلوبة على أمرها بفعل انتشار العملاء والمندسين والمزايدين فيها غير مدركين هذه الشلل أو الأضرار بمصالح دولة شقيقة إنما هو إضرار بالمصالح الوطنية لتلك الدول والشلل نفسها..
والسؤال الذي يفرض نفسه هنا: لماذا تعبث هذه الزمرة العميلة بأمن واستقرار شعوبها؟!.. وهل خلت هذه الشعوب من ذوي العقول والفطرة السليمة؟!..
الجواب لا يعتقد ذلك..
غير أن العمالة ضاربة أطنابها وفي مستويات قيادية عليا وهنا تكمن المشكلة!!.. فهاهو المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية يصر على فرض أجندات فرنسية وأمريكية وأوروبية مما يهدد أمن وسلامة هذا البلد الشقيق وقناة السويس هددت هي الأخرى بالإغلاق.. وما حادث السفينة الجانحة في القناة إلا مبرراً لإيجاد قناة بديلة تنقل النفط وسلع الدول المصنعة الى بلدان كثيرة إذ تقول التسريبات التي تنتمي عدم صحتها رصد دولة أبوظبي مبلغ يزيد عن 15 مليار دولار لشق قناة جديدة من صحراء النقب المحتلة ترتبط بسكك حديدية عابرة لدول عربية في المنطقة، ومن جديد يعلو سؤالاً منطقياً بالصراخ: من المستفيد؟!.. لتأتي الإجابة واضحة: المستفيد الكيان الصهيوني الإسرائيلي المغتصب والمحتل لموقع القناة الجديدة "صحراء النقب" سؤال طبيعي ومن المتضرر؟!.. لتأتي الإجابة من قاهرة المعتز واضحة أيضاً- الشعب المصري هو المتضرر وقد تكون أبوظبي من المستفيدين بتنشيط موانئها ومدنها إذ تبحث عن وسائل دفاعية لرفع الضرر عن موانئها في دبي وغيرها- ولهذا تسعى للاستيلاء على ميناء عدن المنافس لدبي ولفترة قرن كامل، ويقول الأديب البردوني في قصائده الوطنية:
عجيب جهل ما يجري
وأعجب منه أن تدري
يا صنعاء من المستعمر السري
وما جرى حتى الآن على اليمن نتمنى أن لا يعمم على شعوب المنطقة.. والله من وراء العملاء والحلفاء لمحيط.

# مدير دائرة العلاقات العامة بوزارة الدفاع