كتابات | آراء

موقف دول الخليج العربي الغريب

موقف دول الخليج العربي الغريب

 يحتار المرء في الإعلان الأمريكي عن تشكيل قوه مشتركة من دول الخليج والكيان الإسرائيلي لتعزيز الردع، وهل وصل الأمر بدول الخليج العربي الدفاع عن الكيان الإسرائيلي وماذا يعني بتسمية هذه الدول بالعربية؟

نعم نعرف ان الرئيس الأمريكي السابق (ترامب) مع بعض أنظمه غربية حليفة او عميلة مع الولايات المتحدة الأمريكية ضمنت أمن الكيان الإسرائيلي وجعلها أقوى عسكريا من جميع دول المنطقة وأنه أعطى ما لا يملك لمن لا يستحق حيث أعطى ذلك الكيان القدس كعاصمة أبدية لذلك الكيان كما وصف من جانبه ان حل القضية الفلسطينية يكمن في صفقه القرن التي أعلن عنها بعد انتهاء زيارته الرسمية لبلد خادم الحرمين الشريفين قبل عام تقريبا والتي لهف من خزينتها العامة اكثر من اربعة مليار دولار امريكي ليصف دول الخليج قاطبه أنها أبقار حلوبة سيتم ذبحها عند نضوب حليبها ليدلي  خليفته الرئيس الأمريكي الحالي (جوزيف بايدن) بالإعلان المشؤوم (تشكيل قوة مشتركة من الكيان الإسرائيلي ودول الخليج العربي) مهمتها تعزيز الردع.......!! عن اي ردع  يتكلمون أليس في هذا غرابة- كما ان التوقيت غريبا ايضا وهل أمن إسرائيل  المضمون أمريكيا وغربيا مهدد فعلا من محور المقاومة- كلا؟ اللهم من المقاومة الفلسطينية البطلة لارتفاع عجرفة هذا الكيان المحتل  وزيادة صلفة وقتلة الأبرياء وهدم منازلهم وكعادة اليهود التلاعب بكلام الله عز شأنه حيث ورد في محكم كتابه العزيز (أُذن للذين ظلموا ان يقاتلوا وان الله على نصرهم لقدير) ٣٩ سورة الحج، اما الشقيقة الكبرى وحليفها العربي الذي عاث في اليمن فسادا ودمر ما شاء له ان يدمر وقتل الأطفال والنساء والشيوخ في حرب عبثية إرادتها الرياض لغرض في نفس يعقوب فقد قال اصدق القائلين فيهم (الأعراب أشد كفرا ونفاقا) صدق الله العظيم التوبة 97..
 الم تعلن مملكة خادم الحرمين الشريفين عدوانها العسكري الممنهج على اليمن لإعادة شرعية الرياض المزعومة ومعها حليفتها.. (ابو ظبي) التي لم يساوي سكانها سكان محافظة من محافظات الجمهورية اليمنية الصامدة لنفس العذر أعلاه- إذا فقد كذب حكام الدولتين على انفسهم وشعبيهم اذ ان السبب للعدوان (حاجة في نفس يعقوب قضاها) كما قلنا آنفا ولم تقضيها مرتزقة الدولتين- كما يعلم العالم علم اليقين أسباب هذه الحرب العبثية  وحصار الشعب اليمني الجائر الذي لم ينزل به سلطان- لهذا ادعوا العاقلون جميعا من حكام الدولتين الى مراجعة النفس واتخاذ قرار شجاع بوقف الحرب والحصار معا وفي نفس الوقت أدعو الرئيس الأمريكي (بايدن) الى نفس الشيء لإعلان العدوان العسكري على اليمن من واشنطن وضلوع فيه أمريكا وإسرائيل- كما أدعو مجلس التعاون الخليجي الى التفكير مرتين في المثل القائل (تاليةُ المحنش للحنش) وذلك قبل فوات  الأوان ووضع خطة زمنية دون الرجوع عنها بانسحاب القوات الأجنبية المحتلة (للجزر والموانئ والمدن) قبل  فوات الأوان، أيضاً فلن ترى الدنيا على أرض مقبرة الغزاة وصيا- ولهذا ولدت الحرب الدفاعية من رحم الأمهات الثكالى (الا ليت قومي يعلمون).
والله من وراء القصد وهو حسبنا ونعم الوكيل.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا