أخبار وتقارير

أهداف ومخططات العدوان في المناطق المحتلة

أهداف ومخططات العدوان في المناطق المحتلة

هلال جزيلان
العدوان على اليمن كل يوم تظهر مشاريعه، فالأمر لم يعد محصورا على الحرب المدمرة والحصار، للأكثر من ثماني سنوات، وما ترتبت على ذلك من جرائم كثيرة جدا،

بل ظهر ما هو أبشع من ذلك مشاريع التقسيم في البلاد، فالأمر في هذا الجانب لم يعد محصورا على تقسيم اليمن إلى دولتين، جنوب وشمال بل تعدى ذلك بكثير، حين ترى محافظة كحضرموت، تدشن علما جديدا غير علم الجمهورية اليمنية  وترفعه، متفاخرة بذلك الصنيع، وكما هو الحال لشبوة، ومن المرجح يمتد الأمر ليشمل محافظات أخرى في المناطق المحتلة .

أهداف العدوان
هذا الحاصل يعود إلى نية العدوان على اليمن وحقيقة ذلك، إلى جانب احتلال الجزر والموانئ واحتجازها، وتعطيلها، وترك اليمن دون عائدات، لأنها نهبت عائداته على مدى ثماني سنوات، وهذا القبح الذي يمارس مرتب له جيدا من قبل من يديرون العدوان، ومن خلفه، فموقع اليمن البحري يتيح له إقامة مواقع استثمارية ممتازة على طول الساحل الذي يمتلكه، واستغلالها كموانئ وأماكن سياحية ومواقع صناعية وتجارية في ضوء سوء توزيع السكان ويمكن الاستفادة من هذه التجمعات الجديدة عسكرياً وأمنياً”، وهذا الذي لن يتاح لليمنين، وقد أعتمد المؤلف الروسي عزيز بيرادييف في كتابه"بريطانيا وتقسيم اليمن" على وثائق الهند البريطانية فيما أعتمد باحثون آخرون على وثائق الأرشيف البريطاني ولا يمكن رسم صوره متكاملة عن رؤية اليمن بالنسبة لبريطانيا دون الاستناد إلى كل تلك المراجع والوثائق فهناك ما يؤكد وما يوضح الأهداف البريطانية في اليمن من خلال وثائق حكومة الهند البريطانية تماماً كما هو الحال عليه في وثائق الأرشيف البريطاني ولعل أخطر ما ورد بشأن اليمن المخطط الذي يعتمد على تفسير الجغرافيا اليمنية بأنها المناطق الجبلية الداخلية فقط أي اليمن بدون عسير أو جيزان أو تهامة أو عدن أو المحميات البريطانية، فاليمن هنا يقتصر على الجغرافيا الزيدية مع بعض المناطق الشافعية أي من صعدة شمالاً حتى تعز جنوباً وما تبقى بما في ذلك البيضاء وبيحان دول أو إمارات أو مناطق لا يشملها اليمن، حسب توصيفهم، وهذا يؤكد أن العدوان على اليمن، مأربه التقسيم للبلاد، وليس الموضوع مجرد مصادفة، أن ترفع بعض محافظات أعلاما مختلفة، في سعي منها للاستقلال عن اليمن الكبير.

التجزئة
تسعى الولايات المتحدة وبريطانيا، في تكريس،  ظهور مفهوم التجزئة لليمن والبلدان العربية، داخل الحدود، إذ تبنّت وعدد من الدول الغربية توجُهاً رسمياً يُكرس استحالة قيام حكومات مركزية قوية في دول كاليمن وسوريا والعراق وليبيا، ودعت إلى تأسيس كيانات فيدرالية وإعادة فرز القوى المجتمعية وفق معادلة تجزئة تأتي في إطار السياق الداخلي لتلك الدول، فيما تدور مشاريع التقسيم في إطار السياق الخارجي، وهذا ما يتم الآن.

الوعي
إن مفهوم الاستقلال الذي كان راسخا في كيان الشعوب العربية، عمل الغرب على تبديده، وهذا ما يدار، إذ تعمل أدوات المستعمر، من الدول العربية، في تنفيذ رؤية ذلك، وتوسيع مفهوم التقسيم في ثقافة الشعوب، لأجل إذا ما تم وهو يتم الأن يكون مرحبا به، وهذا ما يحصل للأسف، لذا لابد من الوعي بمفهوم الاستقلال والتحرر، من المستعمر وخططه.
مما تقدم يمكننا القول أن أدوات العدوان ليس إلا أداة بيد الولايات المتحدة وبريطانيا، لتنفيذ أجندتهم في اليمن لإيجاد يمن غير مستقر، وإذا انتهى العمل بذلك الانتقال للخطة ب، وهي جعله مقسما إلى عدد من الدويلات الصغيرة التي لا تستطيع أن تعمل شيئاً، مما يسهل السيطرة عليها.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا