الإعلان عن الأسلحة الجديدة سيشكل صدمة للعدو.. جديد الصناعات العسكرية اليمنية

توقع مصدر عسكري أن تشهد الفترة المقبلة الإعلان عن أحدث الصناعات العسكرية اليمنية في مجالات حربية مختلفة حيث حققت بلادنا بعون الله وفضله إنجازات مهمة على هذا الصعيد

وتمكنت من خوض غمار تجربة الصناعات العسكرية في ظل ظروف العدوان والحصار ونجحت بشكل كبير في صناعة مختلف أنواع الأسلحة والقذائف الخفيفة والمتوسطة ناهيك عن الصناعات العسكرية في مجال الصواريخ وسلاح الجو المسير.
وكشف المصدر لـ «26سبتمبر» أن الإعلان عن الصناعات العسكرية الجديدة ومستوى ما وصلت اليه الخبرات اليمنية سيشكل صدمة كبيرة للعدو وبالمقابل يثلج صدور أبناء الشعب اليمني الذين وضعوا كل ثقتهم بالمؤسسة العسكرية وهي تتصدى للعدوان وتعمل على تحرير الوطن من الغزاة والمحتلين وأذنابهم من المرتزقة والخونة والعملاء.
وحول نوعية الأسلحة التي سيتم الكشف عنها أشار المصدر الى أن هناك اهتماماً كبيراً بسلاح الجو المسير وقد حققت الصناعات العسكرية قفزات نوعية في هذا المجال حتى أصبح لدينا عدة أنواع من المسيرات إضافة الى أجيال مختلفة من كل نوع وكل جيل جديد يتميز عن سابقه والأمر ذاته بالنسبة للصواريخ مضيفاً أن هناك مسيرات جديدة سيتم الكشف عنها بمواصفات تجعلها أكثر كفاءة وكذلك أقوى من الناحية التدميرية ناهيك عن دقة الإصابة للهدف المحدد.
وتحدث المصدر أن الصناعات العسكرية حققت إنجازات جديدة سيتم وضع الشعب اليمني أمام ذلك الإنجاز لاسيما الأسلحة النوعية ذات الكفاءة والدقة والقادرة على إصابة أهدافها بنسبة عالية إضافة الى قوتها التدميرية مضيفاً أن الأسلحة الجديدة اخضعت لعملية متكررة من التجربة والاختبار حتى اثبتت فاعليتها في المعركة.
المصدر قال كذلك أن معظم الأسلحة الجديدة قد دخلت الخدمة وأن العدو بالفعل يعيش حالة من الذهول والصدمة لاسيما بعد العمليات العسكرية الأخيرة نظراً لإصابتها الدقيقة وكذلك نتائجها على قواته.
هذا وتولي قيادة الثورة مجال الصناعات الحربية والعسكرية كل الاهتمام وهو ما يتضح من خلال المتابعة الدائمة والمستمرة للسيد القائد عبدالملك الحوثي لما وصلت اليه المؤسسة العسكرية من إنجازات في هذا المجال تعزيزاً لعوامل الصمود في وجه العدوان الغاشم وتأكيداً على إرادة اليمنيين في الدفاع عن بلدهم ودحر الغزاة والمعتدين.

تقييمات
(0)