في خطابه بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد .. السيد القائد : معركتنا واحدة لا تقبل التجزئة

اعتبر قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي الذكرى السنوية للشهيد، محطة لتجديد العزم واستذكار الشهداء وتضحياتهم وأخذ الدروس المفيدة من مسيرتهم.
وقال السيد عبدالملك الحوثي في كلمة له أمس بالذكرى السنوية للشهيد" نستشعر في ذكرى الشهيد المسؤولية التي تقع على عاتق المجتمع والدولة تجاه أسر الشهداء".

في خطابه بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد .. السيد القائد : معركتنا واحدة لا تقبل التجزئة

وأضاف" ظروف أمتنا وشعبنا نرى فيها الحاجة الملحة لإحياء ذكرى الشهيد وإبراز مستوى وحجم المظلومية والصمود والثبات وقوة الإرادة".
وأشار إلى أن التحرر من سيطرة الطواغيت لا بد أن يتم الاستعداد التام للتضحية .. وقال" عندما نكون في مشكلة مع الظالمين، فإنهم سيتحركون لإيذائنا، وعلينا أن نكون على مستوى عال من الاستعداد للتضحية".
وجدد قائد الثورة التأكيد على أن هدف مؤامرات الأعداء هو السيطرة على الأمة واستغلالها في واقعها البشري وإمكانياتها المادية وموقعها الجغرافي، وإذا لم تتحرك الأمة الإسلامية للتصدي لهذه الهجمة فهي معرضة لخسارة كل شيء.
وأوضح أن الأعداء يسعون لتذويب كيان الأمة وتفكيكها كلياً والسيطرة عليها وتطويعها واستغلالها، ما يجعلها بحاجة لترسيخ مفهوم الشهادة في سبيل الله لمواجهة طواغيت العصر أمريكا وإسرائيل وعملائهم.
وأضاف" نحن في مرحلة مهمة وجدنا فيها أن مفهوم الشهادة في سبيل الله، أثمر النصر في واقع الأمة".. معتبراً تحرير قطاع غزة في فلسطين والانتصارات التي حققها حزب الله في لبنان نماذج لنجاح تجربة الجهاد والاستشهاد.
وعرّج على تجربة الثورة الإسلامية في إيران والتي أظهرت ثمرة التضحية وكانت النتيجة تحرير إيران من الهيمنة الأمريكية ونظام الشاه..
مبيناً أن سوريا والعراق والبحرين تقدم نماذج إيجابية عن ثمار الصمود والاستعداد للتضحية والشهادة.

تفاصيل الكلمة

تقييمات
(0)