ضبط 400 قاطرة تحمل 22 مليون ليتر كانت في طريقها الى السوق السوداء.. مداهمة أكبر وكر لتهريب النفط في «الدركال»

" المشتقات النفطية " .. هي حديث الساعة وحديث كل يوم وكل شهر في اليمن, مادام هناك عدوان وحصار وقرصنة على سفن المشتقات النفطية من قبل تحالف العدوان,

ضبط 400 قاطرة تحمل 22 مليون ليتر كانت في طريقها الى السوق السوداء.. مداهمة أكبر وكر لتهريب النفط في «الدركال»

وأزمات متلاحقة وطوابير طويلة للسيارات أمام محطات الوقود في منظر صار معتادا لكنه يحمل من المعاناة والألم والمشقة ما يحمل..  وليس ذلك فحسب فالصورة تقترن بـ" مشهد آخر" لأولئك المتاجرين بالبنزين والديزل في سوق سوداء تكشف هي الأخرى وجها سيئا للباحثين عن الربح والغش على حساب المواطنين البسطاء وحاجتهم إلى مادة البنزين أو الديزل لمواصلة عملهم ومواصلة حياتهم وإسعاف مريضهم أو انتقالهم من محافظة إلى أخرى.
 تساؤلات حملناها إلى المدير العام التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الأضرعي الذي كشف لنا تفاصيل ضبط أكبر وكر لتهريب المشتقات النفطية والحجم الكبير لما تم ضبطه ومصيره, ولم تخل أسئلتنا من نقل ما يدور في الشارع من اتهامات لشركة النفط ومسئوليها وتحميلهم جزءا من مسؤولية استفحال ظاهرة السوق السوداء ..
وهذا ما جاء في الحوار الذي أجرته صحيفة " 26سبتمبر" وموقع " 26سبتمبرنت " مع المهندس الأضرعي..
تفاصيل أوفى

تقييمات
(0)