ماقبل الهجوم

تشهد القوات المسلحة خلال المرحلة الحالية ومع تدشين العام القتالي الجديد تحولاً مهماً على كافة الأصعدة وما الاجتماع الأخير لقيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان

ماقبل الهجوم

إلا دليل على مستوى ذلك التحول مع التوجه الجاد نحو استكمال مهام البناء الداخلي بالتزامن مع تنفيذ المهمة الوطنية والدينية المقدسة المتمثلة في الدفاع عن الوطن والشعب.
اللقاء الأخير تحدث فيه الأخ وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي وكذلك الأخ رئيس هيئة الأركان اللواء الركن محمد عبدالكريم الغماري مؤكدين على مسارات العمل والبناء إضافة الى الاستفادة العميقة من مراحل المواجهة السابقة وهنا أشار وزير الدفاع الى ما حققته القوات المسلحة خلال الفترة الماضية من إنجازات وهي تضطلع بمهامها ومسؤولياتها وتدافع عن الوطن والشعب ومن جانبه تحدث الأخ رئيس هيئة الأركان عن الوضع الميداني وكيف يصنع المجاهدون الأبطال- يحفظهم الله ويرعاهم- البطولات والتضحيات ويسخرون مختلف الإمكانات على صعيد تعزيز الموقف القتالي.
وأشار الغماري كذلك الى مسارات التطوير والتحديث في مختلف الوحدات العسكرية وأهمية التنسيق والتعاون من أجل بلوغ الأهداف خلال الفترة الزمنية المحددة.
وتحدث قادة القوات المسلحة كذلك عن المواجهة مع العدو في تقييم شامل لما حدث, فيما كان الأخ الوزير وكذلك رئيس هيئة الأركان يحثون على بذلك المزيد من الجهود في سبيل المزيد من التنظيم والتنسيق وبما يسهم في استغلال مختلف الإمكانات في الظرف والمكان المحدد.
تفاصيل أوفى

تقييمات
(0)