ملف الأسبوع

في رحاب الخالدين: الشهيد خالد حزام الجبري

في رحاب الخالدين: الشهيد خالد حزام الجبري

الاسم : خالد حزام الجبري
الاسم الجهادي : راكان
المحافظة : حجة  ـ مديرية حجة
نشأته
ولد الشهيد  خالد حزام  الجبري في مدينة حجة وترعرع فيها وتلقى فيها تعليمه الأساسي والثانوي

كان الشهيد – رحمه الله – ذو شخصية قوية محترمة يحترمه ويقدره كل أفراده وكل من يعرفه، متواضعاً مع زملائه وأهله وأصدقائه، يتسم بالشجاعة والاقدام لا يهاب الأعداء، تمتع الشهيد بموهبة القنص ودقة تحديد الهدف.
التحاقه بالمسيرة القرآنية
التحق الشهيد بالمسيرة القرآنية قبل عدة أعوام وتحرك الى ميادين الجهاد مع بدء العدوان السعودي الأمريكي، حيث انخرط بالعديد من الدورات الثقافية والتأهيلية والعسكرية، وكان تخصصه في مجال القناصة ليكون أحد الأفراد البارزين  وشارك في عدة جبهات خصوصاً في جبهة الساحل الغربي، بعدها أوكلت إليه مهمة تدريب القنص وتخرج على يديه العديد من القناصين المتمكنين.
أعماله الجهادية
عمل في مجال القنص في جبهة الساحل الغربي ومدرب قناصة وقد تخرج على يديه العديد من المجموعات في وحدة القنص.
مشرف القناصة في جزيرة كمران بمحافظة الحديدة.
شهادة أهله ورفاق دربه
شهادة أهله:  كان الشهيد محب لأسرته وكان أبنائه يفتقدون إليه لكثرة غيابه عنهم، وعندما يعود اليهم كان يحاول ألا يجعلهم متعلقين به وكان يدعو جميع أهله واخوانه الى الجهاد ويوعيهم بأهمية الجهاد وأنها مسؤولية الجميع.
شهادة رفاق دربه : كان الشهيد – رحمه الله – يعتبر أخ لكل من عرفه وسايره في المواقع الجهادية كان يحترمه الجميع وكانت الأوامر والتوجيهات التي تصدر إليه ينفذها بالحرف الواحد ويكمل عمله على أكمل وجه، عود نفسه وأفراده الالتزام بهدي الله والتسليم للتوجيهات وعدم اغفالها، كان متواضعاً كريما يفضل أفراده على نفسه، وكان له هيبة عند الآخرين.
قصة استشهاده
بعد مراحل من البذل والعطاء في سبيل الله وتأهيل العديد من القناصين على يديه التحق بقافلة الخلود في رحاب الشهداء العظماء ونال ما كان يتمناه وهي الشهادة في سبيل الله
كان للشهيد أبيات شعر دائماً يرددها وهي :
نفارقهم فيؤلمنا الفراق ......... ولكن المزلة لا تطاق
فخذ من شئت ان لنا لقاءً ...... وعند الله يجتمع الرفاق
* المركز الاعلامي مؤسسة الشهداء

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا