ملف الأسبوع

المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام يختتم أنشطته التوعوية الطارئة بمحافظة صعدة

المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام يختتم أنشطته التوعوية الطارئة بمحافظة صعدة

اختتمت يوم امس بمحافظة صعدة، دورة تدريبية للتوعية بمخاطر الألغام والقنابل العنقودية ومخلفات العدوان، نظمها المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام.

هدفت الدورة، التي استمرت 40 يوما بالتنسيق مع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والسلطة المحلية بالمحافظة بدعم من منظمة اليونيسف، إكساب 25 متدربا ومتدربة من مديريات حيدان وكتاف ورازح والظاهر وشدا، معارف وخبرات لتوعية المجتمع بمخاطر هذه المخلفات.
وأشاد محافظ صعدة محمد جابر عوض في الاختتام بحضور رئيس لجنة الخدمات بالمجلس المحلي للمحافظة عبد الواحد شويل، بالدور الإنساني للمركز في نزع الألغام ومخلفات العدوان. وأكد على ضرورة تكثيف الرسائل التوعوية بمخاطر مخلفات العدوان من القنابل العنقودية والمتفجرات خصوصا في المديريات الحدودية. وأشار المحافظ عوض، إلى أن المحافظة في أمس الحاجة لتنظيم مثل هذه الدورات في كافة المديريات.. حاثا المشاركين والمشاركات على أداء رسالتهم التوعوية للحد من ضحايا الألغام والقنابل العنقودية.
من جانبه ممثل فرع المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية بالمحافظة حسن العزي، إلى أهمية التوعية المجتمعية وإيصال الرسالة بمخاطر تلك المخلفات للحد من سقوط الضحايا. وأشار إلى أهمية هذه المهمة الإنسانية التي سيقوم بها المشاركون لتوعية المواطنين بمخاطر مخلفات العدوان والغارات الجوية.. داعيا المنظمات الدولية للضغط على دول تحالف العدوان للسماح بدخول الأجهزة الكاشفة لتطهير المناطق الملوثة بالألغام والقنابل العنقودية.
بدوره أشار مشرف المشروع بالمحافظة احمد الهريشه، إلى أن المشاركين في الدورة سيقومون بأعمال التوعية في المديريات المستهدفة وبلورة المعلومات إلى رسائل توعوية لكافة شرائح المجتمع. وبين أن المركز التنفيذي يتلقى بلاغات يومية بسقوط ضحايا بسبب انتشار هذه المخلفات الخطرة في كثير من مديريات المحافظة.
فيما أكدت كلمة المشاركين التي ألقاها محمد العزي، الحرص على نشر التوعية في أوساط المجتمع.
وفي الاختتام الذي حضره رئيس فرع جمعية الهلال الأحمر اليمني حسن المؤلف، تم توزيع الشهادات على المشاركين في الدورة.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا