أتالانتا يزيح يوفنتوس عن منصات التتويج

تلقى يوفنتوس خامس هزائمه هذا الموسم بسقوطه خارج أرضه على يد أتالانتا، بنتيجة (0-1)، اليوم الأحد، ضمن منافسات الجولة الـ31 من الدوري الإيطالي.

أتالانتا يزيح يوفنتوس عن منصات التتويج

تلقى يوفنتوس خامس هزائمه هذا الموسم بسقوطه خارج أرضه على يد أتالانتا، بنتيجة (0-1)، اليوم الأحد، ضمن منافسات الجولة الـ31 من الدوري الإيطالي.

وكان الفريقان قد تعادلا في ملعب أليانز بالدور الأول (1-1)، قبل أن يحقق أتالانتا الفوز اليوم بهدف روسلان مالينوفسكي في الدقيقة (87)، ليتسبب في حرمان البيانكونيري من 5 نقاط هذا الموسم.

بهذه النتيجة، تراجع اليوفي للمركز الرابع بتوقفه عند 62 نقطة، فيما تجاوزه أتالانتا نحو المرتبة الثالثة بوصوله للنقطة 64.

وخاض اليوفي المباراة دون نجمه وهدافه الأول كريستيانو رونالدو، الذي تخلف عن رحلة فريقه بسبب إصابة عضلية.

ولم يستطع الفريقان الوصول بأي فرص خطيرة على كلا المرميين في أول ربع ساعة، حتى حاول فيديريكو كييزا تجربة حظه بتسديدة بعيدة المدى، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر لحارس أتالانتا.

وكاد ماتيو بيسينا أن يصطاد شباك الحارس تشيزني بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة حولت مسارها بعدما ارتطمت في جسد المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت، لتتحول إلى ركنية.

 وارتقى دوفان زاباتا لعرضية من الجهة اليسرى، ليقابلها بضربة رأسية، لكن الكرة علت مرمى يوفنتوس.

وأهدر موراتا فرصة هدف محقق بعدما وصلته كرة استخلصها كييزا من مدافع أتالانتا داخل منطقة الجزاء، إلا أن المهاجم الإسباني تعامل معها برعونة وفشل في وضعها داخل المرمى.

 وهيمن اليوفي على مجريات اللعب فيما تبقى من الشوط الأول، لكنه فشل في ترجمة ذلك لأهداف، ليذهب الفريقان للاستراحة بالتعادل السلبي.

وغابت الخطورة عن المرميين في بداية الشوط الثاني، وكانت أول الفرص الخطيرة عن طريق ديبالا، الذي حاول خداع حارس أتالانتا بإرسال كرة ساقطة داخل مرماه من ركلة حرة بعيدة، لكنها علت العارضة.

  وبمجرد نزوله، أرسل البديل جوسيب إليشيتش كرة عرضية متقنة داخل منطقة الجزاء، قابلها زاباتا بضربة رأسية رائعة، إلا أن الكرة حادت عن مرمى اليوفي.

وقابل الإسباني ألفارو موراتا عرضية كولوسيفسكي بتسديدة مباشرة على الطائر، لكن الحارس جوليني حولها ببراعة إلى ركنية.

وذاد تشيزني عن مرماه ببسالة بعد تصديه الرائع لتسديدة مالينوفسكي من ركلة حرة بعيدة المدى، لتتحول إلى ركنية ترجمها أتالانتا بهدف قبل 3 دقائق على نهاية الوقت الأصلي عن طريق اللاعب ذاته، الذي سدد كرة حولت مسارها إلى داخل المرمى بعدما ارتطمت في جسد ساندرو.

ولم يستطع الضيوف إنقاذ أنفسهم في الدقائق المتبقية، ليظفر أتالانتا بالـ3 نقاط مع نهاية المباراة بفوزه بهدف دون رد.

 

 

تقييمات
(0)