الأخبار |

تكريم أوائل أسلوب التاولو في لعبة الكونغ فو بصنعاء

26 سبتمبرنت:-

شهدت صالة الشهيد حسن زيد بمدينة الثورة الرياضية حفل تكريم أوائل أسلوب التاولو الذي نظمه بجهود شخصية بطل العالم مدرب المنتخب الوطني المعروف بسام الصبري، تحت إشراف الاتحاد العام للكونغ فو

وفي نهاية دورة التدريب أشاد رئيس اتحاد اللعبة الكابتن محمد راوح بما قام به المدرب بسام الصبري الذي قدم لرياضة الكونغ فو خلال هذه التظاهرة مجموعة من الوجوه الجديدة من الشباب الذين  كانوا ندا للاعبي المنتخب الوطني واستطاعوا اثبات نفسهم في هذا التنافس الذي كان حصيلة تدريب الكابتن بسام لهم خلال الفترة الماضية.

ولفت راوح إلى أن الاتحاد حريص على الاهتمام بكل أنشطة اللعبة، في ظل الامكانات التي سيحصل عليها من وزارة الشباب والرياضة وصندوق النشء، معتبرا أن  مثل هذه المبادرات التي يقدمها أبناء اللعبة وأبطالها، تأكيد على رغبنهم في توسيع قاعدة  الكونغ فو محليا والحفاظ على إنجازاتها التي تحققت في المحافل الخارجية.

بدوره قال مدرب المنتخب الوطني بسام الصبري إنه سعيد بالتزام اللاعبين بالتدريبات، مشيرًا إلى أن العديد من المنتسبين الجدد للكونغ فو فاجئوا الجميع من أصحاب الخبرات والمشاركات السابقة، وهو من إيجابيات دورات التأهيل والتدريب ونشر اللعبة على مستوى المراكز والمدارس في مختلف المحافظات.

وأضاف الصبري: لا تزال رياضة الكونغ فو اليمنية أهم الألعاب التي يحقق فيها لاعبونا الإنجازات والمراكز الأولى في مختلف المشاركات، لافتا إلى أن هناك دول عربية بات بمقدورها منافسة اللاعب اليمني بعد تطوير مستوى اللعبة عندهم، في وقت أثرت الحرب على أنشطة الرياضة اليمنية بما فيها الكونغ فو.

هذا وقام الكابتن بسام الصبري بتكريم اللاعبين بالمبالغ المالية وشهادات التقدير من حسابه الخاص.

حضر التكريم الأخت فاطمة الشامي ممثلة النشاط النسوي باللجنة الأولمبية اليمنية.

تكريم أوائل أسلوب التاولو في لعبة الكونغ فو بصنعاء

26 سبتمبرنت:-

شهدت صالة الشهيد حسن زيد بمدينة الثورة الرياضية حفل تكريم أوائل أسلوب التاولو الذي نظمه بجهود شخصية بطل العالم مدرب المنتخب الوطني المعروف بسام الصبري، تحت إشراف الاتحاد العام للكونغ فو

وفي نهاية دورة التدريب أشاد رئيس اتحاد اللعبة الكابتن محمد راوح بما قام به المدرب بسام الصبري الذي قدم لرياضة الكونغ فو خلال هذه التظاهرة مجموعة من الوجوه الجديدة من الشباب الذين  كانوا ندا للاعبي المنتخب الوطني واستطاعوا اثبات نفسهم في هذا التنافس الذي كان حصيلة تدريب الكابتن بسام لهم خلال الفترة الماضية.

ولفت راوح إلى أن الاتحاد حريص على الاهتمام بكل أنشطة اللعبة، في ظل الامكانات التي سيحصل عليها من وزارة الشباب والرياضة وصندوق النشء، معتبرا أن  مثل هذه المبادرات التي يقدمها أبناء اللعبة وأبطالها، تأكيد على رغبنهم في توسيع قاعدة  الكونغ فو محليا والحفاظ على إنجازاتها التي تحققت في المحافل الخارجية.

بدوره قال مدرب المنتخب الوطني بسام الصبري إنه سعيد بالتزام اللاعبين بالتدريبات، مشيرًا إلى أن العديد من المنتسبين الجدد للكونغ فو فاجئوا الجميع من أصحاب الخبرات والمشاركات السابقة، وهو من إيجابيات دورات التأهيل والتدريب ونشر اللعبة على مستوى المراكز والمدارس في مختلف المحافظات.

وأضاف الصبري: لا تزال رياضة الكونغ فو اليمنية أهم الألعاب التي يحقق فيها لاعبونا الإنجازات والمراكز الأولى في مختلف المشاركات، لافتا إلى أن هناك دول عربية بات بمقدورها منافسة اللاعب اليمني بعد تطوير مستوى اللعبة عندهم، في وقت أثرت الحرب على أنشطة الرياضة اليمنية بما فيها الكونغ فو.

هذا وقام الكابتن بسام الصبري بتكريم اللاعبين بالمبالغ المالية وشهادات التقدير من حسابه الخاص.

حضر التكريم الأخت فاطمة الشامي ممثلة النشاط النسوي باللجنة الأولمبية اليمنية.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا