الأخبار |

وكيل قطاع الشباب يحث على الاهتمام بأنشطة الشباب والرياضيين وحماية ممتلكاتهم

أكد وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع الشباب عبدالله الرازحي، أن شباب اليمن هم الثروة الحقيقية وعماد حاضر ومستقبل الوطن وحراسه الأمناء الذين يمثلون أهمية كبيرة تتضاعف عند الظروف الحساسة التي يمر بها الوطن والأمة، وهو ما يتطلب تعاظم دورهم الإيجابي وتأثيرهم الفاعل في محيطهم الأسري والاجتماعي ومؤسساتهم الشبابية والرياضية والمعرفية والمهنية، وتوظيف كل طاقاتهم الإيجابية وقدراتهم ومعارفهم وأنشطتهم فيما يعود عليهم وعلى مجتمعهم ووطنهم وأمتهم بالخير والصلاح.

وكيل قطاع الشباب يحث على الاهتمام بأنشطة الشباب والرياضيين وحماية ممتلكاتهم

أكد وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع الشباب عبدالله الرازحي، أن شباب اليمن هم الثروة الحقيقية وعماد حاضر ومستقبل الوطن وحراسه الأمناء الذين يمثلون أهمية كبيرة تتضاعف عند الظروف الحساسة التي يمر بها الوطن والأمة، وهو ما يتطلب تعاظم دورهم الإيجابي وتأثيرهم الفاعل في محيطهم الأسري والاجتماعي ومؤسساتهم الشبابية والرياضية والمعرفية والمهنية، وتوظيف كل طاقاتهم الإيجابية وقدراتهم ومعارفهم وأنشطتهم فيما يعود عليهم وعلى مجتمعهم ووطنهم وأمتهم بالخير والصلاح.

 وأوضح وكيل قطاع الشباب في كلمته التي ألقاها في ورشة العمل الخاصة بقيادات من مكتب شباب الأمانة ومدراء مكاتب الشباب بالمديريات والمشرفين الثقافيين، اليوم، أن أعداء اليمن يسعون بكل ما أوتوا من قوة لحرف مسار قافلة الشباب ويسعون لإفراغهم من القيم ووأد طاقاتهم وقتل هممهم وتجريدهم من السلوك الإيجابي وحرف مسارهم، وإغرائهم بالمفاهيم الخاطئة وإفسادهم بالنزوات وإغراقهم في وحل الرذيلة، وإلهائهم بالمشاغل والمشاكل والنزاعات والصراعات المفتعلة، وهو ما يتطلب من القائمين على العمل الشبابي والرياضي في المكاتب والأندية والهيئات الشبابية والرياضية بأمانة العاصمة والمحافظات والمديريات، القيام بمسؤولياتهم وواجباتهم الدينية والوطنية والقيام بمهامهم في رعاية النشء والشباب والرياضيين  على أكمل وجه، وبذل المزيد من الجهود بروحية جهادية عالية تتجاوز كل الظروف المعيقة.

ونوه إلى أن الطريق محفوف بالتحديات، لكن الثقة كبيرة في قيادات العمل الشبابي والرياضيين وكل الشباب والرياضيين المفعمين بالأمل والمعنويات المرتفعة والهمم العالية والحماس الكبير والنشاط المتدفق والعزم الذي لا يلين، والإرادة التي لا تنكسر، وهي عوامل كفيلة بتجاوز كل الصعاب ومواجهة كل التحديات، وبلوغ الأهداف المنشودة، وإيقاف أطماع أعداء اليمن والأمة.

وحث الرازحي على ضرورة قيام المسؤولين عن الشباب والرياضيين في مختلف المحافظات والمديريات بالعمل وفق خطط عامة وشاملة ومدروسة للارتقاء بالواقع، وأن يؤدوا مهامهم بروحية جهادية عالية، ويعملوا على تقوية أنفسهم وتمتينها بتقوية العلاقة بالله- عز وجل- والثقافة القرآنية وترسيخ الهوية الإيمانية والمبادئ الدينية والتزام القيم الإيجابية والإرادة والحكمة، وأن يحرصوا على الحفاظ على كل ممتلكات الشباب والرياضيين، ويضيئُوا بوارق الأمل بتحقيق كل التطلعات.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا