الأخبار |

الفريق الذي لن يقهر..كيف سيلعب ريال مدريد مع وصول مبابي؟

بات انتقال نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي إلى ريال مدريد مسألة وقت فحسب بعدما وصل النادي الملكي إلى اتفاق لضم المهاجم الدولي الفرنسي مجانا مع نهاية عقده في 30 يونيو المقبل.

الفريق الذي لن يقهر..كيف سيلعب ريال مدريد مع وصول مبابي؟

بات انتقال نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي إلى ريال مدريد مسألة وقت فحسب بعدما وصل النادي الملكي إلى اتفاق لضم المهاجم الدولي الفرنسي مجانا مع نهاية عقده في 30 يونيو المقبل.

وذكرت صحيفة "أس" الإسبانية، أن انتقال مبابي إلى ريال مدريد أصبح "رسميا"، حيث اعترف رئيس باريس سان جيرمان، القطري ناصر الخليفي لأحد مقربيه بأن انتقال المهاجم الفرنسي إلى النادي الملكي "تم بنسبة مئة بالمئة".

وبحسب "أس"، سيكون وصول الفرنسي بمثابة الكرز فوق الكعكة للمدرب كارلو أنشيلوتي، الذي دأب على تجميع قائمته بعناية وصبر موسما بعد موسم منذ عودته إلى النادي الملكي لولاية ثانية في العام 2021.

وكشفت "أس" عن النهج التكتيكي الذي سيعتمده أنشيلوتي مع وصول مبابي، لتشكيل فريق لا يقهر محليا وقاريا.

- الخطة الأولى.. مبابي قلب هجوم

والخطة الأولى هي أن يلعب الريال بالنهج التكتيكي 4-3-3 بحيث يتواجد مبابي في مركز قلب الهجوم، وعلى اليمين رودريغو، وعلى اليسار يكون فينيسيوس.

وفي هذه الخطة سيلعب فيديريكو فالفيردي كلاعب خط وسط على الجهة اليمنى، وفي الارتكاز أوريلين تشواميني أو إدواردو كامافينغا، وعلى اليسار جود بيلينغهام.

 

- الخطة الثانية.. مبابي على الجناح

سيضطر أنشيلوتي في هذه الخطة للتضحية بالنجم بالبرازيلي رودريغو لكنه سيحافظ على نفس النهج التكتيكي 4-3-3، بحيث يلعب مبابي على اليمين، وبيلينغهام في قلب الهجوم، وفينيسيوس على اليسار، ويكون خلفهم فالفيردي كلاعب خط وسط على اليمين، وتشواميني كلاعب ارتكاز، وكامافينغا على اليسار.

 

- الخطة الثالثة

في هذه الخطة سيتحول النهج التكتيكي من 4-3-3 إلى 4-2-2 بحيث يلعب الريال بمهاجمين وهما مبابي وفينيسيوس ورباعي وسط مكون من: فالفيردي على اليمين، وتشواميني وكامافينغا في الارتكاز، ويبلينغهام على اليسار.

 

- دكة مرصعة بالنجوم

إذا قرر المخضرمان توني كروس ولوكا مودريتش في نهاية المطاف البقاء لمدة عام آخر، فسيحصل أنشيلوتي على مزيد من الأفكار مع لاعبين مميزين.

وبغض النظر عن النظام الذي سيقرر المدرب الإيطالي اعتماده، فسيكون لديه عدد كبير من اللاعبين الاحتياطيين من أصحاب الجودة العالية.

فعلى سبيل المثال، فيمكن أن يتناسب إبراهيم دياز مع أي من الأنظمة الثلاثة التي سيعتمدها أنشيلوتي، علاوة على ذلك، سينضم البرازيلي المعجزة إندريك إلى النادي الملكي في يوليو، وسيستعيد الموهبة التركية أردا جولر أخيرا كامل لياقته البدنية (على الرغم من أنه قد يخرج على سبيل الإعارة) إضافة إلى تألق داني سيبايوس في خط الوسط.

كل هذه الخيارات قد تشكل صداعا لأنشيلوتي، لكنه سيكون سعيدا بها لأنه لن يجد أي صعوبة في تعويض أي لاعب يغيب عن الفريق لأي سبب من الأسباب.

 

 

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا