نجاح أول عملية زراعة قصبة هوائية من متبرع

أعلن جراحون من مستشفيات «جبل سيناء» في مدينة نيويورك نجاح أول عملية زرع للقصبة الهوائية في العالم من متبرع،

نجاح أول عملية زراعة قصبة هوائية من متبرع

وهو إنجاز له القدرة على إنقاذ حياة آلاف المرضى حول العالم الذين يعانون عيوباً خلقية في القصبة الهوائية أو أمراض مجرى الهواء غير قابلة للعلاج، أو حروقاً أو أوراماً أو تلفاً حاداً في القصبة الهوائية من التنبيب، أو الئك الذين يعانون أعراض وباء «كوفيد- 19».
واستغرقت العملية 18 ساعة، وتضمنت الجراحة المعقدة فريقاً مكوناً من 50 مختصاً بما في ذلك الجراحين والممرضات وأطباء التخدير وأخصائي مجرى الهواء والمقيمين.
والقصبة الهوائية، هو الجهاز المهم في الإنسان للتحدث، والتنفس؛ حيث تربط القصبة الهوائية الحنجرة بالرئتين وتلعب دوراً حاسماً في وظيفة الرئة الطبيعية وجهاز المناعة والتنفس. وأزال الجراحون القصبة الهوائية والأوعية الدموية المرتبطة بها من المتبرع، وأعادوا بنائها في المستفيدة من الرئتين إلى الحنجرة. واستخدم الجراحون جزءاً من المريء والغدة الدرقية للمساعدة في توفير إمدادات الدم إلى القصبة الهوائية، ما أدى إلى إعادة توعية ناجحة، وسمح هذا الإجراء بإزالة ثقب القصبة الهوائية للمتلقية، مما أتاح لها الفرصة للتنفس من خلال فمها لأول مرة منذ ست سنوات.
وقال الأطباء: «لم يكن لدى المريضة أي مضاعفات أو علامات لرفض القصبة المتبرع بها؛ حيث تمت مراقبتها عن كثب لتقييم نجاحها 

 

 

تقييمات
(0)