الأخبار |

وزير الخارجية اللبناني : الاعتذار للسعودية غير وارد

أعلن وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب الثلاثاء، أن المملكة العربية السعودية تملي شروطًا مستحيلة من خلال مطالبة الحكومة بالحد من دور حزب الله في لبنان.

وزير الخارجية اللبناني : الاعتذار للسعودية غير وارد

أعلن وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب الثلاثاء، أن المملكة العربية السعودية تملي شروطًا مستحيلة من خلال مطالبة الحكومة بالحد من دور حزب الله في لبنان.

وأضاف أن السعوديين لم يجروا أي اتصالات مع الحكومة التي تشكلت حديثًا حتى قبل الخلاف الدبلوماسي الأخير.

وقال عبد الله بو حبيب في مقابلة مع وكالة رويترز: "نحن أمام مشكلة كبيرة، إذا كانوا يريدون فقط رأس حزب الله، فنحن لا نستطيع أن نعطيهم إياه، نحن كلبنان".

ولفت بو حبيب إلى أن وزير الخارجية السعودي اعتبر أن حزب الله المشكلة وليس وزير الإعلام جورج قرداحي المشكلة، وأضاف: "جورج قرداحي أشعل المشكلة، هو كان مثل فتيل" للأزمة.

وأضاف: "نحن مصرّون أن يكون عندنا علاقات جيدة، لا بل ممتازة مع المملكة العربية السعودية، ولكن ينبغي أن نعرف بالضبط ماذا يريدون، وكيف بمقدورنا نحن كلبنانيين أن نلبي طلبات المملكة"، متابعًا: "نفضل الحوار على الإملاء، وألا يكون اعملوا كذا أو لا".

وأردف: "نحن نريد أن نجري حوارًا، فنحن دولتان مستقلتان، وكان هناك تعاون هائل بيننا تاريخيًا".

ورأى بو حبيب أن الحوار المتبادل بين لبنان والسعودية هو السبيل الوحيد للمضي قدمًا لحل الخلاف، كاشفًا عن عدم عقد أي اجتماعات على أي مستوى بين الطرفين منذ تشكيل حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي منذ أكثر من شهر.

وقال: "لم يكن هناك حوار مع السعودية قبل مشكلة الوزير قرداحي، السفير السعودي هنا لم يتعاط معنا قط، كان هنا وكان يتعاطى مع كثير من الساسة اللبنانيين لكنه لم يتعاط معنا".

وأضاف في المقابلة التي جرت في مكتبه في بيروت أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي كان يتمنى أن يجتمع مع الوزير السعودي في مؤتمر المناخ في غلاسكو، "لكن لا أظن أن السعوديين مستعدّون لذلك".

وكشف بو حبيب أنه التقى نظيره السعودي في بلغراد قبل تصريح قرداحي وصافحه، إلا أن الأخير رفض الجلوس معه.

وأشار إلى أن اعتذار الحكومة غير وارد، مؤكدًا أنها لم ترتكب أي خطأ.

وأوضح بو حبيب أن استقالة قرداحي لا تضمن حل الخلاف مع السعودية في هذه المرحلة رغم أنها قد تكون كافية للآخرين في الخليج.

وأشار إلى أن الوساطة الوحيدة المطروحة على بساط البحث للتوصل إلى حل جاءت من قطر التي التقى أميرها مع ميقاتي في غلاسكو على هامش اجتماع قمة المناخ يوم الإثنين.

وعن هذه المبادرة قال بو حبيب: "هناك إمكانية مبادرة من قطر"، لكنه أضاف أنها في مراحلها الأولية "لأن أمير قطر تحدث مع رئيس حكومة لبنان لكن لم يتحدث مع السعوديين بعد".

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا